آفاق واسعة لتعاون الحكومات مع الشركات الناشئة

تحتاج الحكومات في محاولاتها لعلاج التحديات الكبيرة إلى الاستفادة من ابتكارات الشركات الناشئة، ما يتطلب بدوره سياسات ذكية وشراكة فعّالة، بحسب ما قالت ريتشل هاوت، التي شغلت سابقًا منصب الرئيس التنفيذي الرقمي لمدينة نيويورك وقبلها لولاية نيويورك، كما أسست شركات ناشئة منها موقع “جراوند ريبورت” الإخباري المتخصص في صحافة المواطن.

وقالت هاوت أن لدى مؤسسات الحكومة إمكانات أكثر مما تتصور، وأن الجانب الأعظم من قيودها يعود إلى تصورها وطريقة التخطيط وليس إلى واقعها الفعلي؛ ففي كثيرٍ من الأحيان تُواصل المؤسسات الحكومية استخدم نفس أساليبها وتتجنب التغيير خوفًا من المخاطرة، بينما يقود تغييرها لهذه العقلية ومحاربة الجمود إلى إنجازات هائلة نظرًا لأن الحكومة تُمثل منصة قوية لدرجة مُدهشة.

وتعمل هاوت كمديرة إدارية في حاضنة الشركات الناشئة “1776” التي تأسست في عام 2013، وتختص بدعم الشركات الناشئة المعنية بحل مشكلات كبيرة تُواجه القطاع الحكومي. وقالت هاوت أن “1776” تُشجع الابتكار في مجالات تمس الاحتياجات الإنسانية الأساسية مثل الصحة والتعليم والمدن الذكية والطاقة والغذاء، وترتبط في الوقت نفسه بأكبر التحديات على الصعيد العالمي.

ومن بين الشركات التي تُساندها “1776” شركة “تويجا” Twiga التي طورت منصة للهواتف المحمول لتغيير عمل سلاسل توريد الغذاء في أفريقيا. وفي الوقت الراهن تُعاني سلاسل التموين من فساد الكثير من المنتجات وقدر كبير من الإهدار وضياع الأموال بسبب قصور الأنظمة.

وتُساعد “تويجا” صغار الباعة على الحصول على المخزون اللازم أسرع من ذي قبل وشراءه بأسعار أقل وبيع منتجات تتمتع بمستوى مرتفع من الجودة، وفي الوقت نفسه تُحقق للموردين أسعارًا أفضل ومدفوعات أسرع وتدعم توسعهم، وكل ذلك من خلال التعامل عبر الهواتف المحمولة. واستهدفت الشركة في البداية نظام توريد الموز في كينيا.

أما شركة “إيفر تشارج” EverCharge فتعمل على تجهيز المباني السكنية في المناطق الحضرية بأجهزة فعالة وعملية لشحن السيارات الكهربائية، وهو أمر من شأنه دعم هذا القطاع والحد من التلوث الناجم عن السيارات التي تعتمد على الوقود التقليدي.

وفي ضوء التحديات الصعبة التي ترتبط بالتعاون السياسي، ترى هاوت أن مهمة “1776” تتمثل في مساعدة الابتكارات المهمة على النمو النجاح وسط العوائق التنظيمية والهيكلية الهائلة، وقالت أن هناك حاجة لأسلوب يتكيف مع كل تجربة من ناحية القبول العام والإرادة السياسية والتنظيم.

واعتبرت أن تعاون الحكومات مع المبتكرين شهد نجاحات وإخفاقات، ويحدث تقدم حالي على مختلف المستويات، وإن كان التغيير يظهر أولًا في الحكومات المحلية. ولفتت إلى تشابك مستقبل الأطراف ذات الصلة في الحكومة وقطاع التكنولوجيا والشركات والعوامل المشتركة بينهم، وفي الوقت نفسه يصعب تنسيق اهتماتهم إذا افتقدوا التفاعل واللغة المشتركة.

الصورة