“أبراج الاتحاد” في أبو ظبي تستعين بطائرات دون طيار لفحص النوافذ

اختارت “أبراج الاتحاد” في العاصمة الإماراتية أبو ظبي الاستعانة بالطائرات من دون طيار لاكتشاف مواضع تسرب الهواء في بعض النوافذ، وكانت قطرات من المياه قد ظهرت حول حواف بعض النوافذ نتيجة لخروج الهواء البارد من الغرف مكيفة الهواء، وتسرب الهواء الساخن إلى الداخل.

وبحسب صحيفة “ذا ناشيونال”، شبه مدير إدارة الممتلكات في “أبراج الاتحاد”، ريتشارد فولدز، الاعتماد على العمال لاكتشاف مواقع التسرب بالبحث عن إبرة في كومة من القش. وفضلًا عن صعوبته، تُقدر تكلفة الفحص اليدوي للأبراج بأربعة عشر مليون درهم إماراتي أي ما يُعادل 3.8 مليون دولار، وقد تستمر عامًا كاملًا.

واستلهم فولدز فكرة الاستعانة بالطائرات بدون طيار من تصوير مشاهد فيلم الحركة الأمريكي “فيريوس 7” Furious 7 في “أبراج الاتحاد”، وتحدث مع فريق إنتاج الفيلم حول تقنيات الطائرات من دون طيار المستخدمة في تصوير المشاهد.

وقال فولدز: “فكرنا أنه في حال حصلنا على كاميرا يُمكنها اكتشاف الهواء البارد والساخن والتغيرات في درجات الحرارة وربطها بطائرة من دون طيار يُمكنها التحليق، فهل سيكون بمقدورنا رصد مواضع التسرب في الواجهة على نحوٍ فعّال؟”.

ولفت فولدز إلى اعتماد تصميم “أبراج الاتحاد” على دخول الضوء الطبيعي من خلال الزجاج المُحكم، ولكن مع تشييد مبنى ضخم بمثل هذا الحجم وفي ظل الظروف البيئية القاسية ودرجة الحرارة المرتفعة تحدث مشكلات من حينٍ لآخر.

وتتولى شركة “تكنوميتر” Technometer الرومانية توفير الطائرات دون طيار لفحص الأبراج، وزُودت بتقنية تحديد المواقع الجغرافية “جي بي إس”، وثلاث كاميرات إحداهم حرارية، وكاميرا “جو برو” لتصوير العملية بأكملها، بالإضافة إلى كاميرا ثالثة لمساعدة مسؤول التشغيل.

وخلال الأسبوع الماضي أجرى الفريق التقني لشركة “تكنوميتر” رحلات اختبار لفحص أبراج الاتحاد الخمسة التي يتراوح ارتفاعها بين ثلاثة وخمسين إلى سبعة وسبعين طابقًا، وتطل على كورنيش مدينة أبو ظبي على الخليج العربي.

وأشار فولدز إلى العمل على إعداد خريطة إلكترونية لمختلف المباني، وبذلك فعند تحديد الموقع الدقيق الذي يخرج منه الهواء سيقع على مسافة ثلاثة إلى خمسة مليمترات من مكان الفجوة. وبعدها يُمكن لعمال الصيانة التوجه لإصلاح موضع التسرب الذي قد يكون صغيرًا جدًا.

وفي ظل اتساع مساحة السطح من الزجاج المشع للحرارة، قد تصل درجة حرارة السطح الخارجي لأبراج الاتحاد إلى 65 درجة مئوية، وقد تنخفض إلى 40 درجة في مواقع تسريب الهواء.

وتتعدد فوائد الاعتماد على الطائرات دون طيار لعلاج هذه المشكلة؛ فإلى جانب توفير الطاقة، تحتاج فقط إلى عدة أسابيع حال كانت حركة الرياح مناسبة، وتتراوح تكلفتها بين 10 إلى 20% من تقديرات تكلفة الفحص اليدوي المعتمد على العمال.

وأشار المدير الاستراتيجي في شركة “أتكينز” لاستشارات التصميم والهندسة، مايكل هايوود، إلى فوائد الطائرات من دون طيار لقطاع العقارات، وقال أن إحدى منافع استخدامها في “أبراج الاتحاد” تتمثل في السلامة والصحة؛ إذ ستتولى مهمة يقوم بها عادةً أشخاص يتعلقون في حبال على ارتفاع مئات الأقدام، وأضاف: “تُتيح الكثير من الفرص”.