أحداث فيرجسون الأمريكية: الإعلام الاجتماعي في قفص الاتهام!

يبدو أن الإعلام الاجتماعي سيكون حاضراً دائماً في الأحداث الساخنة في أي دولة حول العالم وآخرها الاحتجاجات المستمرة في الولايات المتحدة وتحديداً بلدة فيرجسون. ففي المؤتمر الصحفي لمدعي عام سانت لويس في ولاية ميزوري الأمريكية بوب ماك كولوش والذي أعلن فيه  أنّه لن يتم توجيه أي تهم لضابط الشرطة دارين ويلسون  الذي أطلق النار على ميشيل براون  في شهر آب/أغسطس  الماضي، وجه كولوش اللوم إلى الإعلام الإجتماعي إلى جانب وسائل الإعلام  واتهمها بنشر الشائعات حول قضية فيرغسون.

فقد قال في تصريحاته”إن أكبر التحديات التي واجهها التحقيق تمثّلت في الأخبار المستمرة على مدار الـ24 ساعة ونهمهم للحصول على شيء أيّ كان، ومتابعتهم الحثيثة للإعلام الإجتماعي”

وقد أثارت هذه التصريحات غضب مستخدمي تويتر الأمريكيين وهنا نضع بين أيديكم بعضاّ من ردود فعل المغرّدين التي نشروها على تويتر: