إخفاق تطبيق الحكومة الفرنسية للتحذير من الهجمات الإرهابية خلال هجوم نيس

تعهدت الحكومة الفرنسية بإصلاح تطبيق SAIP للهواتف الذكية المُخصص لتنبيه الجمهور للحوادث الإرهابية وحالات الطوارئ، وذلك بعد عجز التطبيق عن تقديم التنبيهات في الوقت المُلائم خلال هجوم نيس الذي وقع مساء الخميس الماضي الرابع عشر من يوليو/تموز في مدينة نيس الفرنسية.

وأطلقت الحكومة الفرنسية تطبيق SAIP، الذي يختصر عبارة “نظام الإنذار وإعلام السكان”، الشهر الماضي قبل انطلاق بطولة “يورو 2016” لكرة القدم، وبعد الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة باريس في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

ويستهدف التطبيق إرسال تنبيهات فورية ومعلومات ونصائح حول المناطق الآمنة إلى هواتف المستخدمين عند وقوع انفجار أو إطلاق نار أو أي حادث إرهابي بالقرب منهم، لكن تبين خلال هجوم نيس قصور التطبيق عن أداء مهمته؛ إذ أرسل التنبيهات بعد مضي ثلاث ساعات تقريبًا على بدء الهجوم الذي قاد فيه شخص شاحنة بسرعة كبيرة وسط حشود كبيرة تجمعت لمشاهدة عروض الألعاب النارية احتفالًا بالعيد الوطني الفرنسي، ما أسفر عن مقتل 84 شخص على الأقل وجرح المئات.

وبدأ الهجوم قبل الحادية عشر مساءً بقليل، وأرسل تطبيق SAIP التنبيهات إلى هواتف المستخدمين في الساعة 1:34 أي بعد ثلاث ساعات تقريبًا. وفضلًا عن دور التطبيق في تنبيه الجمهور للحوادث القريبة، اعتبرته الحكومة الفرنسية منصة رسمية لمحاربة الشائعات والتكهنات التي تنتشر في مواقع الإعلام الاجتماعي أثناء الأزمات. وعقب الهجوم انتشر الارتباك ومخاوف حول حوادث أخرى لإطلاق النار واحتجاز الرهائن.

وأقرت وزارة الداخلية الفرنسية بإرسال التطبيق المعلومات في وقتٍ مُتأخر جدًا، وأعلنت عن استدعائها المطورين للنقاش بشأن أسباب القصور. وقال بيان الوزارة أنه ستُنفذ خطة عمل سريعة للتأكد من عدم تكرار المُشكلة مُجددًا.

المصدر والصورة