إدارة النقل في ولاية ماساتشوستس الأمريكية تدرس استخدام الطائرات بدون طيار للتفتيش على البنية التحتية

تدرس إدارة النقل في ولاية ماساتشوستس الأمريكية الاستعانة بالطائرات من دون طيار لإنجاز عمليات التفتيش في الجسور والمطارات والأنفاق، الأمر الذي قد يُساعد في توفير الوقت والحد من مخاطر العمل وتقليل الازدحام، لكن الفكرة لا تزال بحاجة إلى وضع قواعد تنظيمية.

ويُعد استخدام الطائرات بدون طيار أو المركبات الجوية غير المأهولة توجهًا جديدًا نسبيًا في إدارات النقل في الولايات المتحدة، لكن مسؤولي إدارة النقل في ماساتشوستس يُخططون لدراسة الفرص المُمكنة للطائرات بدون طيار في العمل، بحسب ما ذكر تقرير لقسم الطيران في إدارة النقل في الولاية التي تُشارك حاليًا في موقع فيدرالي لاختبار الطائرات بدون طيار في منطقة كيب كود.

وذكر التقرير أن بمقدور الطائرات من دون طيار إنجاز عمليات التفتيش في ستة وثلاثين مطارًا عامًا تقع ضمن اختصاص قسم الطيران، وكذلك المُشاركة في تحقيقات حوادث الطائرات. وأضاف التقرير أن الأقسام الأخرى في إدارة النقل في ماساتشوستس قد تدرس الاستعانة بالطائرات من دون طيار في مهام مثل التفتيش في الجسور والأنفاق.

ووفقًا للتقرير، شكلت إدارة النقل مجموعة عمل لمعالجة اللوائح المُحتملة حول استخدام الطائرات بدون طيار. وقال المُتحدث باسم الإدارة، مايكل فيرسيكس: “لم تُتخذ أية قرارات بشأن السياسة في الوقت الحاضر”. وأضاف أن إدارة النقل لعبت “دورًا داعمًا” في الدراسات الفيدرالية والنقاشات المُتعلقة بالتطبيقات المُمكنة والآمنة للتطورات الحاصلة في تكنولوجيا الطائرات بدون طيار.

ووصفت مُديرة برنامج “التكنولوجيا للحرية” التابع للاتحاد الأمريكي للحريات المدنية في ماساتشوستس، كيد كروكفورد، الفكرة بالاستخدام الرائع للطائرات من دون طيار. لكنها لفتت إلى حاجة إدارة  النقل إلى تطوير قواعد مُحددة، ولاسيما فيما يخص جمع بيانات غير مقصودة وأية انتهاكات مُحتملة للخصوصية.

المصدر