إستونيا تستعين بتكنولوجيا “بلوك تشين” لتأمين السجلات الصحية للمواطنين

تعتزم حكومة إستونيا استخدام تكنولوجيا “بلوك تشين” Blockchain لحماية السجلات الصحية الإلكترونية للمواطنين؛ إذ لا يُمكن التراجع عن التعاملات الرقمية التي تتم عبر “بلوك تشين”، وتجري مشاركتها عبر آلاف الحواسيب في العالم في الوقت الحقيقي.

وتُوفر “بلوك تشين” الحماية للسجلات الصحية على الإنترنت من خلال إنشاء دليل دائم لمختلف التغيرات التي تطرأ على المعلومات، وبذلك لا يتمكن القراصنة والمتسللون من إخفاء تعديلاتهم أو وصولهم إلى المعلومات، كما يسمح استخدام “بلوك تشين” بتقديم تنبيهات فورية عند حدوث أية هجمات.

وتسمح تكنولوجيا “بلوك تشين” لشبكة واسعة من المستخدمين بتوزيع البيانات ومراقبتها، وتُضاف البيانات إلى الشبكة لتجري عمليات التفتيش والتحقق من دقتها، وبعد التصديق عليها يتم تشفيرها، ما يعني عدم إمكانية تغييرها بمجرد إضافتها إلى “بلوك تشين”.

وتتعاون الحكومة الإستونية مع شركة “جاردتايم” الناشئة Guardtime في إستونيا للاستفادة من تقنيتها في تأمين مليون سجل صحي للمواطنين. وتعمل الشركة مع الحكومة منذ عام 2011 لتأمين السجلات العامة والداخلية.

وقال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “جاردتايم”، مايك جولت، أن اعتماد تكنولوجيا شركته في تأمين السجلات الصحية يسمح لإستونيا بالقضاء على الأكاذيب؛ إذ يُسجَل كل تحديث لسجلات الرعاية الصحية وكل الجهات التي تصل إليها في “بلوك تشين”، ما يجعل من المستحيل على الحكومة أو الأطباء أو أي أحد آخر إخفاء أية تغييرات في سجلات الرعاية الصحية.

وقال رئيس “مؤسسة الصحة الإلكترونية” في حكومة إستونيا، مارجوس أوفارت، أن “بلوك تشين” تسمح بالاستجابة الفورية للحوادث قبل انتشار الأضرار على نطاقٍ أوسع.

وفي المُقابل لا تضمن الأساليب التقليدية للأمن الإلكترونية حمايةً دائمة؛ وربما تمر أسابيع قبل اكتشاف الهجمات، وحينها تزداد صعوبة التوصل إلى المسؤولين عن سرقة البيانات أو العبث بها.

وتُستخدم تكنولوجيا “بلوك تشين” أساسًا لتسجيل المعاملات بواسطة العملات الرقمية مثل “بيتكوين”، إلا أن تطبيقاتها تتنوع في القطاع العام، وتستعين بها حكومة إستونيا بالفعل في أنظمة الضرائب وتسجيل الشركات، وتتطلع إلى إضافة استخدامات جديدة لها.

وقالت شركة “جاردتايم” أن “هيئة نظم المعلومات” في إستونيا ستُتيح التكنولوجيا لمختلف الوكالات الحكومية، وتزيد استثماراتها لدعم تنفيذها في القطاع العام. وتسعى حكومات أخرى إلى الاستفادة من “بلوك تشين” لتأمين السجلات والتعاملات الحكومية.

وتُعد إستونيا واحدة من البلدان الرائدة في تبني الخدمات الحكومية الرقمية، وتُوفر لمواطنيها بطاقات ذكية تسمح لهم بالوصول إلى أكثر من ألف خدمة منها الإطلاع على السجلات الصحية.

وتعمل “جاردتايم” مع شركات منها “إريسكون” لمعدات الاتصالات و”لوكهيد مارتن” للصناعات العسكرية ووزارة الدفاع الأمريكية، وبلغت إيراداتها العام الماضي خمسة وعشرين مليون دولار.

مصدر الصورة