إطلاق “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” لدعم الابتكار والمعرفة

أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” التنموية، وتستهدف أنشطتها مائة وثلاثين مليون إنسان خلال الأعوام العشر المُقبلة، كما جاء في سلسلة من التغريدات عبر حسابه في “تويتر”:

وتضم “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” أربعة قطاعات رئيسية تشمل؛ مكافحة الفقر والمرض، ونشر المعرفة، وتمكين المجتمع، وابتكار المستقبل والريادة:

وستعمل المؤسسة على طباعة أكثر من عشرة ملايين كتاب وتوزيعها، وتشجيع الطلاب العرب على القراءة، وفي مجال الترجمة ستُسهِم بترجمة أهم 25 ألف مصنف إلى اللغة العربية من مختلف لغات العالم:

وستُوجه “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” جانبًا من جهودها لدعم الابتكار والعلماء في المنطقة العربية من خلال رعاية خمسة آلاف مبتكر وباحث، واستثمار ما يزيد عن 5.5 مليار درهم في تأسيس حاضنات للابتكار. وفي مجال ريادة الأعمال، تعتزم المؤسسة دعم خمسين ألف من رواد الأعمال الشباب، والمساعدة في تأسيس الشركات بما يُوفر خمسمائة ألف فرصة عمل في المنطقة خلال السنوات المُقبلة:

وستدعم المؤسسة تعليم عشرين مليون طفل، وعلاج ثلاثين مليون شخص من أمراض العيون والعمى حتى عام 2025، واستثمار ملياري درهم إماراتي في إنشاء المستشفيات ومراكز الأبحاث الطبية في المنطقة، بالإضافة لتخصيص خمسمائة مليار درهم لإغاثة أكثر من مليونيّ أسرة.

وعلاوةً على ذلك، تهتم “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” بالعمل على نشر ثقافة التسامح الحضاري والثقافي، وتُخطط لتدريب آلاف القيادات العربية الشابة:

وتجمع “مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية” تحت مظلتها ثمانية وعشرين مبادرة ومؤسسة تنموية تُنفذ أكثر من 1400 برنامج، ويمتد عملها لعدد 116 دولة، وتُوجه تركيزها إلى المنطقة العربية خلال الفترة المُقبلة. ولخص الشيخ محمد بن راشد في تغريدة خطة المؤسسة وأهدافها العشرية حتى عام 2025: