اتفاقية تعاون بين “مؤسسة دبي لمتحف المستقبل” و”مركز محمد بن راشد للفضاء”

وقعت “مؤسسة دبي لمتحف المستقبل” و”مركز محمد بن راشد للفضاء” في الإمارات اتفاقية للشراكة الاستراتيجية تشمل العديد من المبادرات المبتكرة، وخصوصًا في مجال الطائرات بدون طيار والأنظمة الذكية.

ويهدف التعاون إلى الارتقاء بأهداف “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان” وتوسيع نطاقها من خلال تنظيم “تحدي الجامعات” الذي يُتيح أمام الطلاب المُبتكرين في الجامعات المحلية خوض عالم تقنيات الطائرات بدون طيار، والتعرف على تطبيقاتها وأطرها التنظيمية، والاستفادة منها في إيجاد الحلول في مجالات متنوعة تشمل أنظمة البحث والإنقاذ في المناطق الساحلية، ومراقبة حركة المرور، والإبلاغ عن حالات ازدحام الطرق أو الحوادث، ومتابعة الأحداث العالمية.

وتُسهِم الاتفاقية الجديدة في انتشار المسابقة على الصعيدين المحلي والعالمي، وإتاحة فرص أكبر لمشاركة القطاعات والصناعات المحلية في الإمارات في “جائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان”، وتوفير فرص للاستفادة من برنامج الأنظمة الجوية المتقدمة في “مركز محمد بن راشد للفضاء” الذي سيعمل على الترويج للجائزة في مختلف المؤتمرات والمعارض التي يُشارك بها، بالإضافة إلى مشاركة خبراء ضمن لجان التقييم والاختبار للقسمين الدولي والمحلي من المسابقة.

وتُشجع “جائزة الإمارات للطائرات من دون طيار لخدمة الإنسان” روح التنافس والتحدي، والتعاون والابتكار في تطوير الأنظمة الجوية المتقدمة لخدمة الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات والإنسانية عمومًا.

وبحسب ما نشرت “وكالة أنباء الإمارات”، قال المُدير التنفيذي لمؤسسة دبي لمتحف المستقبل والمنسق العام لجائزة الإمارات للطائرات بدون طيار لخدمة الإنسان، سيف العليلي: “يسرنا أن نعمل سوية مع (مركز محمد بن راشد للفضاء) من أجل توسيع نطاق هذه الجائزة الأبرز من نوعها، وتهيئة الفرصة لطلاب الجامعات الوطنية والمحلية للابتكار والإبداع في مجال تقنيات الطائرات بدون طيار، وتوظيف تطبيقاتها واستخداماتها في خدمة المجتمع وتطوير الخدمات الحكومية وفق رؤية مستقبلية ومبتكرة تستشرف المستقبل”.

مصدر الصورة