اختتام الدورة الثانية من البرنامج التدريبي حول إدارة البيانات للابتكار في الحكومة الذكية

عُقدت في دبي خلال شهر يناير/كانون الثاني الدورة الثانية من البرنامج التدريبي التنفيذي “البيانات المفتوحة: إدارة البيانات للابتكار في الحكومة الذكية”. ونظم التدريب “كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية” البرنامج بالتعاون مع “معهد البيانات المفتوحة ـ دبي”، وهو جزء من الشبكة الدولية لمعهد البيانات المفتوحة في المملكة المتحدة.

وعلى غرار الدورة الأولى من التدريب في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، شارك نحو ثلاثين من العاملين في مؤسسات حكومية مختلفة في دبي والإمارات العربية المتحدة عمومًا. وأتاح التدريب مجالًا للتعرف على خبرات المشاركين في مؤسسات مختلفة في دبي منها “حي دبي للتصميم”.

 واهتم الحضور على وجه الخصوص بعددٍ من الموضوعات فتحت المجال لنقاشات موسعة في ظل تنوع خلفيات المشاركين واهتماماتهم، وتضمنت:

  • مناقشة المصطلحات المختلفة مثل البيانات الضخمة، والبيانات الصغيرة، والبيانات المفتوحة، والبيانات المغلقة وغيرها من خلال وضعها في سياقٍ أوسع لشرح الاختلافات فيما بينها.
  • كيفية استفادة المدن والدول من البيانات لإنجاز أهداف مختلفة تتنوع بين بناء المدن الذكية وإصلاح قطاع الزراعة.
  • كيفية إطلاق مبادرات البيانات وإدارتها في المؤسسات الحكومية، وأهم التحديات التي تُواجهها ولاسيما المتعلقة بتغيير الثقافة والعقلية.
  • الحاجة إلى التركيز على التأثير بواسطة البيانات المنشورة، ما قاد إلى مناقشة سبل ضمان المؤسسات الحكومية لإدراج مستخدمي البيانات في المراحل المختلفة من مبادرات البيانات المفتوحة.

واستفاد البرنامج التدريبي من الشبكة الدولية لمعهد البيانات المفتوحة، وعرض لتجربة شركتين ناشئتين هما “داتا برس” DataPress التي تصل ناشري البيانات المفتوحة بالمجتمعات المحلية، و”أوبن سنسورز” OpenSensors.

وتولى التدريب في البرنامج المستشار والمدرب إبراهيم البدوي وهو أول عربي يسجل كمدرب معتمد للبيانات المفتوحة من “معهد البيانات المفتوحة” في لندن والشريك المؤسس في شركة “إكسانتيوم” Exantium للاستشارات في دبي، والدكتور يسار جرار، نائب رئيس مجلس الإدارة في “مجلس مستقبل الحكومات”، “المنتدى الاقتصادي العالمي” في سويسرا، والشريك المؤسس في “إكسانتيوم”.

وتُعقد الدورة التالية من برنامج “البيانات المفتوحة: إدارة البيانات للابتكار في الحكومة الذكية” يوميّ العشرين والحادي والعشرين من شهر مارس/آذار المُقبل.