البيانات: أحد الأصول الاستراتيجية للحكومات

تجمع المؤسسات الحكومية قدرًا هائلًا من البيانات عن مختلف أوجه الحياة اليومية من سجلات الزواج وتعليم الأطفال إلى إحصاءات الجرائم، لكنها تُدرك جيدًا أن مجرد جمع البيانات ليس كافيًا ولا يكفل الاستفادة منها على أفضل وجه، وتتجه نحو رؤية أكثر قوة ووضوحًا لدور البيانات بوصفها أصلًا استراتيجيًا يدعم إدارة أكثر كفاءة وأقل تكلفة. وتتوصل الكثير من الحكومات المحلية والاتحادية إلى أساليب مبتكرة في تنسيق البيانات واستخدامها لتوجيه قرارتها السياسية والعملية وإعداد الميزانية.

وتُقدم تجربة إدارة التعليم في ولاية ديلاوير الأمريكية مثالًا على الاستفادة من تحليل بيانات جرى جمعها على مدار سنوات في كشف المشكلات وصياغة حلول جديدة. وبدأت في عام 2012 تحليل بيانات طلاب المدارس الثانوية بالتعاون مع “مشروع البيانات الاستراتيجية” في “جامعة هارفارد”، واكتشفت أن نسبة كبيرة من الطلاب المؤهلين للالتحاق بالجامعات لا يحصلون على تعليم جامعي. ومثلًا خلال الفترة بين 2008 و2011 لم يلتحق 18% من الطلاب الحاصلين على 1550 من أصل 2400 درجة في اختبار “سات” بالجامعات.

واستنادًا على هذه المعلومات أطلقت ديلاوير حملة “الوصول إلى الصفر” لتخفيض نسبة 18% إلى صفر ودفع الطلاب المؤهلين لإتمام التعليم العالي، وتضمنت تحسين تدريب المستشارين في المدارس حول كيفية تقديم الطلاب لنيل مساعدة حكومية فيدرالية، ومساعدة الطلاب في إتمام إجراءات التقدم للجامعات خلال شهريّ أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، وخدمة للرسائل القصيرة تُقدم للعائلات معلومات مُحدثة حول الدعم المالي للطلاب وغيره من الأمور المهمة. وحققت الحملة نجاحًا، وبعد عامين انخرط 98% من خريجي المدارس الثانوية المؤهلين في مؤسسات التعليم العالي.

واستفادت ولاية نيو مكسيكو من تحليل البيانات في حل مشكلة مختلفة؛ وهي اكتشاف الاحتيال في مطالبات الحصول على تأمين البطالة، كما استهدفت التنبؤ بالمدفوعات الزائدة عن الحاجة والحد منها. وحللت بيانات جُمعت خلال سنوات حول التوظيف بحسب كل قطاع والمطالبات السابقة وتاريخ العمل من أجل كشف الأنماط المتكررة في سلوكيات المتقدمين للحصول على تأمين البطالة.

وساعدت البيانات المسؤولين في نيو مكسيكو على تحديد المراحل التي تزيد فها احتمالات تقديم معلومات غير دقيقة قد تؤدي إلى أخطاء في المدفوعات، وطوروا نظامًا لتشجيع المتقدمين على إعطاء إجابات صحيحة، وتبين أن الرسائل التي تُذكِّر بعواقب مخالفة القانون لا تدفع الجمهور إلى تغيير سلوكياتهم بعكس الرسائل التي تشجعهم وتحثهم على الاقتداء بالآخرين وتقديم معلومات صحيحة عن دخولهم. وتُواصل نيو ميكسيكو اختبار فعالية النظام وتعديله عند الحاجة، وتتوقع إدارة حلول القوى العاملة انخفاضًا بنسبة 35% في المدفوعات الزائدة وتوفير 1.9 مليون دولار سنويًا.

وفي ضوء مواجهة الحكومات تحديات متشابهة، يُقدم الاستخدام الاستراتيجي للبيانات التي تتراكم في الملفات الورقية وخوادم الحاسب فرصة لتحسين البرامج الحكومية وتبادل الابتكارات التي تستطيع الحكومات الأخرى دراستها وتطبيقها وتغييرها بما يُلائم ظروفها من أجل تحسين خدماتها.

المصدر

الصورة