الخدمات الذكية تُحقق لحكومة دبي وفورات بقيمة 4.3 مليار درهم خلال اثني عشر عامًا

كشفت دراسة أعدتها شركة “آي بي إم” عن دور الخدمات الذكية التي تُقدمها مؤسسة “حكومة دبي الذكية” في تحقيق توفير مالي لحكومة دبي بقيمة 4.3 مليار درهم أي ما يُعادل نحو مليار و168 مليون دولار أمريكي، وذلك منذ تأسيسها في عام 2003، بحسب ما نشرت “وكالة أنباء الإمارات”.

وقيّمت الدراسة خدمات “حكومة دبي الذكية” وتقارير الإنفاق والوفورات؛ بهدف احتساب قدر الوفر الناتج من اعتماد الخدمات الذكية. وخلصت إلى توفير حكومة دبي ما يصل إلى 6.5 درهم مُقابل كل درهم أنفقته مؤسسة “حكومة دبي الذكية”، بالإضافة إلى تسجيلها وفورات بلغت 358 مليون درهم سنويًا خلال الأعوام الاثني عشر الماضية.

وفي العام الماضي وفرت حكومة دبي 35.5 مليون درهم شهريًا، أي 4.2 درهم مُقابل كل درهم واحد أنفقته مؤسسة “حكومة دبي الذكية”، وهو أعلى نسبة وفورات في تاريخ حكومة دبي بنسبة نمو 20% عن عام 2014.

وتضمنت أهم أوجه الوفر تكاليف تثبيت البرمجيات والأجهزة الإلكترونية وصيانتها، وتكاليف العمليات اليومية والكوادر البشرية في جميع الأقسام ووحدات الأعمال في الحكومة. واحتسبت الدراسة إجمالي الوفورات المالية في أربع فئات شملت؛ إدارة البنية التحتية، وخدمات تخطيط الموارد الحكومية، والخدمات الذكية، وفعالية “جيتكس” السنوية.

وساهمت خدمات تخطيط الموارد الحكومية في تحقيق أكبر وفورات لحكومة دبي بواقع 1.2 مليار درهم، وتضمنت خدمات دعم الأعمال اليومية مثل التمويل والموارد البشرية والمشتريات وإدارة الأصول.

وحققت إدارة البنية التحتية أعلى مُعدل تكلفة بالنسبة للوفورات من خلال توفير 5.2 درهم على الحكومة مقابل كل درهم جرى إنفاقه على الخدمات الشبكية والخدمات السحابية، واسترجاع البيانات، والتعافي من الكوارث، وخدمات دعم الاتصالات.

وأسهمت الخدمات الذكية بتوفير 443 مليون درهم خلال اثني عشر عامًا، وتتضمن تطبيق “دبي الآن”، وخدمة الدخول المُوحد إلى الخدمات الإلكترونية عبر “هويتي الالكترونية”، ومنصة المدفوعات الرقمية من خلال خدمة بوابة الدفع الإلكتروني.

وتنمو الوفورات التي تجنيها حكومة دبي من الخدمات الذكية بمُعدل 6% سنويًا، ويُتوقع أن تشهد ارتفاعًا كبيرًا في ضوء تنامي إقبال المؤسسات الحكومية على الخدمات الذكية ورؤية تحويل دبي إلى مدينة ذكية. كما ستعمل “حكومة دبي الذكية” وفقًا لهذه الرؤية على توسيع خدماتها لتشمل المدينة بأكملها.

وأوضح وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة “حكومة دبي الذكية”، أن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في تقييم النتائج التي أنجزتها المؤسسة على مستوى تحسين الخدمات الحكومية، وتُعد شهادة على التزام “حكومة دبي الذكية”بتعزيز الأداء الحكومي وتقديم الخدمات وتعزيز البنى التحتية الخدمية بوصفها الذراع التقنية للحكومة .

وقال لوتاه أن خدمات المؤسسة تُفيد الحكومة على أكثر من وجه؛ منها زيادة الكفاءة في إنفاق رأس المال، والتخلص من حالات التكرار، وخفض بصمة الكربون الناتجة عن الخدمات المشتركة. وعلاوةً على ذلك، تُسهِم خدمات الحكومة الذكية في تعزيز كفاءة الموظفين، وتحسين إدارة الأصول، والحد من تكاليف الصيانة.

مصدر الصورة