الرئيس أوباما يطلق “مبادرة بيانات الشرطة” لتحسين العمل الشرطي

قام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة لمدينة “كامدن” أخطر المدن الأمريكية ليتحدث عن الدور الذي تلعبه الجهود المبذولة مؤخراً في مجال البيانات والتكنولوجيا في تحسين العمل الشرطي.

وتم خلال الزيارة الإعلان عن إطلاق مبادرة بيانات الشرطة “Police Data Initiative” بمشاركة إحدى وعشرين مدينة أمريكية، من بينها كامدن في ولاية نيوجيرسي. تهدف المبادرة إلى توظيف البيانات المفتوحة في بناء ثقة المجتمع و دعم الابتكار، عبر بناء الأدوات التكنولوجية الجديدة التي تزيد من مساءلة الشرطة وتقللّ من الإستخدام المفرط للعنف و تحدد المشاكل التي يمكن للتكنولوجيا المساعدة في معالجتها.

كما تضمنت المبادرة تقديم تعهدات من الإحدى وعشرين مدينة على نشر ما مجموعه 101 من ملفات البيانات ذات الطبيعة الحساسة بحيث تكون متاحة للجماهير للاطلاع عليها، و تتمحور هذه الملفات حول استخدام القوة و إيقاف الشرطة للمشاة والمركبات والضباط الذين تورطوا في إطلاق النار. كما ستتلقى دوائر الشرطة في هذه المدن الدعم من المؤسسة التكنولوجية المدنية المعروفة باسم (Code for America) للعمل على نشر البيانات وإطلاق مدونة جديدة تحتوي على إرشادات حول كيفية الوصول إلى البيانات المفتوحة للشرطة.

وسعياً نحو رفع مستوى المساءلة الداخلية في دوائر الشرطة، تشجّع المبادرة على استخدام أنظمة إنذار مبكر للتعرّف على أنماط التعسّف أو إٍساءة التصرّف في صفوف أفراد الشرطة.

المصدر