الرئيس الأمريكي باراك أوباما يفتتح صفحته الخاصة في “فيسبوك”

دشن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، صفحته الشخصية الخاصة في موقع “فيسبوك” أمس الاثنين، ونالت حتى الآن وبعد ساعات من إطلاقها ما يزيد عن ستمائة ألف إعجاب.

وعرّف أوباما نفسه أنه “أب وزوج والرئيس الرابع والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية”، مُنبهًا إلى أن التعليقات والرسائل التي ترد الصفحة قد يتم أرشفتها، وأضاف رابطًا لسياسة الخصوصية من موقع “البيت الأبيض” على الإنترنت.

وتضمنت الصفحة علامات بارزة من مسيرة أوباما بدايةً من مولده، وزواجه في عام 1992، وقسمه كعضو مجلس الشيوخ عن ولاية إلينوي عام 2005، وصولًا إلى قسمه لتولي منصب الرئيس الأمريكي في عاميّ 2009 و2013. واجتذبت الصور القديمة تعليقات وإعجابات جمهور الصفحة.

واستهل أوباما منشوراته في “فيسبوك” بمشاركة فيديو لجولة في الحديقة الخلفية في البيت الأبيض تحدث خلالها عن أهمية قضية التغير المناخي، وقال: “أرغب في التأكد أن جمال هذه الحديقة الوطنية خصوصًا وغيرها من الحدائق الوطنية في الولايات المتحدة وجمال كوكب الأرض ستبقى لماليا وساشا (ابنتيه) وأبنائهما وأحفادها، وللأجيال المُقبلة”.

Hello, Facebook! I finally got my very own page. I hope you’ll think of this as a place where we can have real…

Posted by President Obama on Monday, November 9, 2015

وكتب أوباما في منشوره الأول: “مرحبًا فيسبوك، أخيرًا باتت لديّ صفحتي الخاصة. أتمنى أن ترونها كمانٍ يُمكن فيه خوض محادثات حقيقية حول أكثر القضايا أهمية التي تُواجه بلدنا، مكان يُمكنكم فيه الاستماع مُباشرةً إليّ ومُشاركة أفكاركم وقصصكم الخاصة، كما يُمكنكم توقع بعض الأشياء المرحة”.

وخصص الرئيس الأمريكي المنشور الأول في صفحته الخاصة للحديث عن قضية التغير المناخي قائلًا: “علينا أن نُحافظ على هذا الكوكب الجميل لأطفالنا وأحفادنا، الأمر الذي يعني اتخاذ خطوات جادة للتصدي للتغير المناخي مرة واحدة وإلى الأبد”.

وأشار أوباما إلى التقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة في تخفيض التلوث الناجم عن الكربون، وقيادتها العالم في الإقدام على الإجراءات المناسبة، مُضيفًا: “لكن لا يزال علينا القيام بالمزيد. في غضون الأسابيع المُقبلة أتوجه إلى باريس للاجتماع مع زعماء العالم حول اتفاق عالمي لمواجهة هذا التحدي”.

ودعا أوباما جمهور صفحته في “فيسبوك” لمشاركته الحديث عن التغير المناخي وتوعية أصدقائهم: “في وقت يستخدم فيه ثلاثة من كل أربعة بالغين على الإنترنت (فيسبوك) تقريبًا، يبدو هذا مكانًا رائعًا للقيام بذلك. شاركوا أفكاركم في التعليقات، ومرروا الرسالة للأصدقاء الذين تعتقدون أنهم بحاجة إلى رؤيتها”.

ويلي إطلاق صفحة أوباما الخاصة في “فيسبوك” إطلاق حسابه الخاص في موقع “تويتر” POTUS@ في شهر مايو/أيار الماضي، بعدما اعتمد خلال السنوت الماضية على حساب يخص حملته الانتخابية.