الشرطة الهندية تستخدم الطائرات بدون طيار لرصد الاستخراج غير القانوني للرمال

بدأت شرطة ولاية كارناتاكا جنوبي الهند الشهر الماضي استخدام الطائرات من دون طيار أو المركبات الجوية غير المأهولة لرصد العمليات غير القانونية لاستخراج الرمال.

واشترت شرطة الولاية اثنتي عشرة طائرة بدون طيار من طراز “فانتوم 4″، وأسندت مهمة تشغيلها إلى نحو عشرين من ضباط الشرطة الذين تلقوا تدريبًا مُتخصصًا، وتُعد من بين أولى إدارات الشرطة في الهند في اقتناء الطائرات من دون طيار.

وتحمل الطائرات من دون طيار كاميرات بدقة 18.2 ميجا بيكسل، كما تتوافر على ميزة الرؤية الليلية، ويُمكنها التحليق على ارتفاع كيلو متر، والبقاء في الجو لمدة تزيد عن النصف ساعة، لكن يعيبها عدم القدرة على العمل خلال الأمطار الغزيرة.

وساعدت الطائرات من دون طيار شرطة ولاية كارناتاكا في رصد عمليات غير قانونية لاستخراج الرمال على الحدود مع ولاية أندرا براديش المجاورة. وقال مُتحدث باسم الشرطة أن تغطية الأجزاء المُضيئة من الطائرات دون طيار ساعد في الحفاظ على سرية المراقبة، وحال دون اكتشافها.

وبينما تُقيد الهند الاستخدام التجاري والمدني للطائرات من دون طيار، استعانت بها مؤسسات حكومية مثل السكك الحديدية وإدارات الشرطة لمُتابعة إتمام المشروعات ومراقبة تطبيق القانون، واستخدمتها مدينة بنجالور لمراقبة الحشود.

وتُراقب الكثير من إدارات الشرطة في مدن مثل دلهي ومومباي استخدام الطائرات من دون طيار في المناطق التي تتطلب تأمينًا مرتفعًا مثل المنشآت الدفاعية والمطارات. ويرجع ذلك أساسًا إلى عدم مُعالجة قوانين الطائرات في الهند للمسائل المتعلقة بشراء الطائرات من دون طيار المدنية والتجارية وبيعها واستخدامها.

وفي الشهر الماضي أصدرت الهند قرارًا يتطلب من المسافرين القادمين إلى البلاد الإعلان عن امتلاكهم طائرات من دون طيار ودفع رسوم إضافية لإدخالها. وفي الوقت نفسه اقترحت “المديرية العامة للطيران المدني” في الهند خطوطًا إرشادية لتسجيل جميع الطائرات من دون طيار المستخدمة للأغراض المدنية، ومنح كل منها رقمًا تعريفيًا فريدًا بغية تنظيم الاستخدام غير المُبرر لها.

مصدر الصورة