20 شركة ناشئة تشارك في صياغة سياسات حكومة كاليفورنيا

في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، يمنح برنامج حكومي متخصص الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا فرصة تطوير تكنولوجيا جديدة تعمل على إيجاد حلولٍ لتحدياتٍ في مجال السياسات العامة في المدينة.

البرنامج يُسمى برنامج “الشركة الناشئة المُقيمة” – Start up in Residence وهو برنامج مشترك بين القطاعين العام والخاص يمتد لأربعة أشهرٍ.

ويقوم المسؤولون الحكوميون بتحديد مشاكل بعينها للبرنامج ويعملون سوياً لطرح التحديات في شكلها النهائي على الشركات التكنولوجية آخذين في الاعتبار الفترة التي تقضيها هذه الشركات في العمل على الحل التقني. ويقوم شركاء البرنامج بتقديم الدعم المطلوب للشركات وتوجيهها وإرشادها في المراحل المختلفة من عملية الحل. ويقوم البرنامج بدوره بتسهيل الإجراءات وتبسيط عملية التقديم بالنسبة للشركات التي عادة ما تبتعد عن أي تعاونٍ مع الحكومة بسبب الإجراءات المعقدة وقلة الشفافية.

فعلى سبيل المثال، تم تعديل “طلب تقديم العروض” RFP ليتكون من وثيقة واحدة مبسطة بدلاً عن ٢٠ وثيقة كما هو الحال في الآلية المعتادة، ويمكن للشركات الناشئة ملء هذه الوثيقة في أقل من ساعة واحدة. وبدلاً من الدخول في تفاصيل المتطلبات الفنية كما جرت العادة في طلبات تقديم العروض، فإن النظام الجديد يتطلب من الشركات الإجابة على تحديين اثنين؛ أحدهما يركز على طبيعة الشركة المتقدمة بالعرض بينما يستعرض الثاني مشكلة يواجهها جهازٌ حكومي من دون وصف أي متطلبات خاصة للحل. وكلما قل التخصيص قلت الحواجز أمام المتقدمين وزادت احتمالات وفرص الابتكار.

وتركز عملية التقييم على سمات المتقدمين من معرفتهم بنطاق المشكلة وإمكانية تطبيق خدماتهم الموجودة بالفعل في حل المشكلة وفرق عملهم وكوادرهم. وبمجرد القبول، يتم توقيع العقد.

وعلى الرغم من أن المبادرة حكومية في الأساس إلا أنها تقوم على التعاون مع المجموعات الخاصة وغير الربحية لتوفير الدعم المطلوب للشركات التي تحصل على خدمات مختلفة مثل خدمات التوجيه والإرشاد بالتعاون مع مركز “ناسداك لريادة الأعمال”. ويتعاون البرنامج كذلك مع شبكة رواد الأعمال والمهنيين المبدعين Impact Hub التي تسعى لتوفير الموارد المطلوبة للمشروعات التي تعمل على تحريك عجلة التغيير المبتكر. هناك أيضا شركة Civic Makers المحلية التي تركز على الأثر الإنساني للسياسات العامة وتساعد الشركات الناشئة في التعامل مع احتياجات الحكومة بشكلٍ فعال عبر ورش عمل وتدريبات قائمة على أساسٍ منهجي.

ويدار البرنامج من مكتب الابتكار المدني الذي أسسته سلطات المدينة في 2012 للاستفادة من الخبرات التكنولوجية لولاية كاليفورنيا. وبعد وضع إطار أولي ناجح في 2014، حصل البرنامج على تمويلٍ فيدرالي لكي يستمر حتى عام 2018 على أقل تقدير وذلك في الفترة من مايو/أيار – أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

وقد أثبت البرنامج كفاءةً ونجاحاً ملموساً للمؤسسات الحكومية المحلية إذ قرر 75% من هذه المؤسسات استمرار التعاون مع هذه الشركات الناشئ بعد انتهاء مشروعاتهم المشتركة. وأثار نجاح البرنامج اهتمام حكومات أخرى حول العالم من بينها أمستردام ولاهاي التي بدأت البحث في تطوير نسخهم الخاصة من هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

اقرأ المزيد عن برنامج “الشركة الناشئة في الإقامة”.