الصين: خطة وطنية للذكاء الاصطناعي حتى 2020

بدأت الصين العمل في تنفيذ خطة طموحة وضعتها للتقدم أكثر في مجال الذكاء الاصطناعي في الفترة من 2018 وحتى 2020.

الخطة التي نشرها وزير الصناعة وتكنولوجيا المعلومات توضح تفصيلاً سبل تعزيز تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الفترة من 2018-2020، ضمن رؤية جديدة للاقتصاد الصيني في عصر الذكاء الاصطناعي. وتأتي الخطة متسقة مع رؤية وطنية طموحة وضعتها الصين لقيادة العالم في مجال الذكاء الاصطناعي رصدت لها 150 مليار دولار.

وبموجب الخطة قصيرة المدى، ستتمكن الصين من إنتاج رقائق معالجة الشبكات العصبية على مستوى ضخم، وسيكون بمقدور الروبوتات إنجاز مهامٍ يومية لذوي القدرات الخاصة بشكلٍ أيسر كما سيساعد تعلم الآلة علماء الأشعة في قراءة مسوحات الأشعة السينية X-Ray. باختصار، تخطط الصين لثورة في الذكاء الاصطناعي تغزو العالم بختم “صنع في الصين”.

وتركز الشركات التكنولوجية والمعامل الأكاديمية في الصين جهدها على الأبحاث كما التطبيقات الخاصة بالذكاء الاصطناعي للحاقِ بالركب. وقد وظفت كبرى الشركات مثل “بايدو” و”علي بابا” و”تن سنت” أعداداً مهولة من الخبراء المتخصصين في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وقامت ببناء مراكز بحثية جديدة واستثمرت في مراكز البيانات.

وتثير مساعي الصين في هذا المجال مخاوف دول منافسة لها لما للذكاء الاصطناعي من دورٍ في تطوير المنظومة العسكرية وتكنولوجيا الحرب.

وتمتلك الصين عدة مزايا في هذا الصدد أهمها الأعداد الكبيرة من المهندسين والعلماء، كما أنها غنية ببيانات ضخمة لا تضاهيها أي دولة أخرى وهي ضرورية لتغذية أنظمة الذكاء الاصطناعي وتعليمها. وعلى الرغم من أن أفضل المهارات والخبرات في الذكاء الاصطناعي موجودة في الولايات المتحدة وكندا، إلا أن الصين تعادل ذلك بأعداد الخبراء الكبير والبيانات الضخمة إن لم تتفوق.

وتأمل الصين أن يؤدي الذكاء الاصطناعي إلى صناعةٍ أكثر صداقة للبيئة وزيادة كفاءة الطاقة بقطاع الصناعة بنسبة 10% بحلول 2020. وساعد ازدهار قطاع الصناعة في العقود الأخيرة مئات الملايين بإخراجهم من حالة الفقر وخلق امبراطوريات تجارية حولت شكل المجتمع الصيني.

وقد عُرف عن الصين نجاحها في تنفيذ ما تعد به؛ ففي بدايات الألفية بنت الحكومة شبكة قطارات فائقة السرعة قالت إنها ستمثل تطورا تكنولوجيا وتحسن من نظام النقل والمواصلات في البلاد. وقد كان فاليوم شبكة القطارات الصينية هذه هي الأكر تطوراً في العالم.

الخطة كاملة باللغة الصينية.

إضافة تعليق على المقاله