الولايات المتحدة تُخطط لاشتراط تسجيل الطائرات بدون طيار

تتجه الحكومة الأمريكية للإعلان عن لوائح جديدة تشترط تسجيل مستخدمي الطائرات من دون طيار أجهزتهم لدى وزارة النقل. وبموجب الخطة الجديدة، ستعمل الحكومة مع منتجي الطائرات دون طيار والمهتمين بالمجال لتأسيس نظام لتسجيلها، على أن تنتهي اللجنة الاستشارية من تقديم اقتراحاتها الشهر المُقبل، بغية الوصول إلى اللوائح النهائية بحلول نهاية العام قبل أعياد الميلاد.

ومن المُنتظر الكشف عن الخطة الجديدة اليوم الاثنين، ويُتوقع أن يُعلن عنها وزير النقل أنتوني فوكس ومدير “إدارة الطيران الفيدرالية” مايكل هويرتا خلال مؤتمر صحفي في العاصمة واشنطن يحضره عدد من الشخصيات المُؤثرة في صناعة الطائرات بدون طيار.

ويتضمن ذلك الكشف عن اللجنة الاستشارية المستقلة. ومن المُتوقع أن تضم في عضويتها مُمثلين من صناعة الطائرات من دون طيار، وجمعيات هواة نماذج الطائرات، ونقابات الطيران.

وتأتي الخطة الجديدة في ضوء تصاعد المخاوف من أخطار الرحلات غير المُسموح بها للطائرات دون طيار، ولاسيما عند تحليقها قريبًا من المطارات والأماكن العامة المُزدحمة.

وسجلت “إدارة الطيران الفيدرالية” أكثر من 650 مشاهدة لطائرات دون طيار غير مُصرح بها بين الأول من يناير/كانون الثاني والتاسع من أغسطس/آب من العام الحالي، في مُقابل 238 مشاهدة لرحلات الطائرات بدون طيار خلال العام الماضي بأكمله. وفي حال تواصلت الرحلات بالمُعدل نفسه فقد يتجاوز عددها 1100 رحلة في نهاية العام.

وزاد تصاعد عدد الرحلات غير المُصرح بها بالإضافة إلى التوقعات ببيع مليون طائرة بدون طيار في الولايات المتحدة خلال العام المُقبل من المخاوف حول أخطارها، واحتمال اصطدامها بالطائرات التجارية خلال الإقلاع والهبوط أو استخدامها كسلاح في هجوم مُتعمد.

وشهد شهر يوليو/تموز الماضي اقتراب خطير لطائرة بدون طيار من طائرة ركاب تحمل على متنها 159 مسافرًا أثناء اقترابها من الهبوط في مطار جون كينيدي الدولي في مدينة نيويورك الأمريكية. واقتربت من طائرة الركاب على مسافة مائة قدم فقط أي ما يُعادل 30.4 متر، أثناء طيرانها على ارتفاع 518 متر تقريبًا. وتبلغ المسافة الآمنة للابتعاد عن الطائرات ما لا يقل عن 304.8 متر.

كما انتقد مسؤولون في “خدمة الغابات الأمريكية” الطائرات دون طيار؛ لعرقلتها جهود مكافحة حرائق الغابات التي شهدتها ولاية كاليفورنيا خلال صيف العام الحالي. وتسبب تحليق الطائرات بدون طيار في اضطرار طائرة الإطفاء لمغادرة منطقة عملها لنحو عشرين دقيقة لاعتبارات السلامة، وامتد ذلك الحريق إلى طريق سريع مُزدحم، ما أسفر عن احتراق عشرين سيارة.

ويرى مسؤولون أمريكيون أن مجهودات تتبع ملاك الطائرات بدون طيار توقفت جزئيًا؛ بسبب قرار الكونجرس في عام 2012 بمنع “إدارة الطيران الفيدرالية” من تنظيم عمل الطائرات بدون طيار الترفيهية.

وخلال هذا الشهر، تحدث نائب مدير “إدارة الطيران الفيدرالية”، مايكل ويتيكر، أمام لجنة تابعة لمجلس النواب، وقال أن الوكالة تدرس مع المُصنعين تأسيس نظام لتتبع ملاك الطائرات من دون طيار التجارية منها والترفيهية.

ومثل غيرها من الإدارات الفيدرالية الأمريكية، ومنها وزارة الأمن الداخلي ووزارة الدفاع، تختبر “إدارة الطيران الفيدرالية” المسؤولة عن شؤون الطيران المدني  تكنولوجيا تسمح لها بالكشف عن الطائرات دون طيار المارقة وملاحقتها، حال شكلت خطرًا على السلامة أو الأمن.

وتأمل الجهات التنظيمية أن تُساعد التشريعات الجديدة لتسجيل الطائرات من دون طيار في تطبيق قواعد قائمة تحظر تحليقها عمومًا على ارتفاع نحو 121 متر، أو قريبًا من المطارات.

وفي الوقت نفسه، انتقد بعض من المهتمين بمجال الطائرات من دون طيار وأنصارها الخطط الجديدة للحكومة الأمريكية. ووصفها رئيس “تحالف سمول للمركبات الجوية غير المأهولة” Small UAV Coalition، مايكل دروباك، بأنها بمثابة ترويج للخوف. وقال: “أعتقد أن المُنظمين يحاولون خلق انطباع أن الطائرات بدون طيار أخطر مما هي عليه في الواقع”.

وقال دورباك أن “تحالف سمول للمركبات الجوية غير المأهولة”، وهو مجموعة ضغط تجمع عددًا من الشركات المُنتجة للطائرات بدون طيار مثل “أمازون” و”جوجل”، سيقبل دعوة وزارة النقل الأمريكية للحصول على مقعد في اللجنة الاستشارية إلى جانب المسؤولين الحكوميين وآخرين من مجال الطيران والاتحادات مثل نقابة الطيارين.

وتُثير فكرة تسجيل الطائرات من دون طيار تساؤلات بشأن كيفية التعامل مع مئات الآلاف من الوحدات التي بيعت بالفعل، وكيفية تنفيذ هذه الخطة في ظل توقعات ارتفاع مبيعاتها، وطبيعة العقوبات الناجمة عن عدم تسجيل الطائرات دون طيار، وما إذا كان التسجيل سيقتصر على طائرات بدون طيار بحجمٍ معين.

واقترحت “إدارة الطيران الفيدرالية” في وقتٍ سابق من هذا العام قواعد لتسجيل الطائرات بدون طيار المُستخدمة لأغراض تجارية، وأصدرت حتى الآن ما يقرب من 1900 تصريح لشركات تُسير رحلات لطائرات بدون طيار. ومن المُتوقع أن تُنجز الوكالة هذه القواعد العام المُقبل.

ورجح مُدير الشؤون الحكومية والتنظيمية في “أكاديمية الملاحة الجوية النموذجية” Academy of Model Aeronautics، ريتشارد هانسون، نيل مؤسسته لمقعد في اللجنة الاستشارية. وقال أن المشرعين يبحثون بجدية في سُبل تسجيل الطائرات بدون طيار، لكن لم يُعرف بعد كيفية تحقيقهم ذلك.

مصدر الصورة