الولايات المتحدة والصين يتفقان على مواجهة الجرائم الإلكترونية

اتفق الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الصيني شي جين بينج يوم الجمعة الماضية على اتخاذ خطوات جديدة لمعالجة قضية القرصنة الإلكترونية عبر الإنترنت، منها إحجام الدولتين عن المشاركة في أنشطة التجسس الاقتصادي عبر الإنترنت، والتزامهما بمعايير السلوك في الفضاء الإلكتروني.

ويشمل الاتفاق سرقة الأسرار التجارية دون أن يمتد إلى معلومات الأمن الوطني. وكررت الولايات المتحدة سابقًا اتهاماتها للصين بالمسؤولية عن اختراق كبير لأمن البيانات الحكومية وهجمات إلكترونية على شركات أمريكية، وهو ما دأبت الصين على نفيه.

وتنفي الدولتان التورط في سرقة الأسرار التجارية عبر الانترنت. وأكد أوباما على أن أي زيادة في الهجمات الصينية المزعومة ضد الولايات المتحدة ستقود إلى فرض عقوبات. واتفقت الدولتان على توفير آلية لحوار رفيع المستوى لمحاربة الجريمة الإلكترونية، والتعاون سويًا بما يتوافق مع القوانين الوطنية والالتزامات الدولية في التحقيقات حول جرائم الإنترنت وجمع الأدلة الإلكترونية ومكافحة أنشطة الجرائم الإلكترونية لدى كل منهما.

مصدر الصورة