اليونان: حلول تكنولوجية للالتفاف على أزمة السيولة النقدية

مع وصول الأزمة الاقتصادية اليونانية ذروتها و التي تبعها إغلاق المصارف لما يقارب الثلاثة أسابيع في محاولة لضبط رؤس الأموال، أصبح توفر السيولة بين أيدي المستهلكين وأصحاب مؤسسات الأعمال هو الشغل الشاغل و التحدي الأكبر. وهنا، ابتدع بعض رواد الأعمال في عالم التكنولوجيا حلولاً للتأقلم مع أزمة السيولة النقدية.

هنا نستعرض اثنين من هذه الحلول:

التطبيق الذكي “FindATM” للعثور على آلة صرّاف آلي: بعد أن أغلقت البنوك أبوابها وفُرضت قيود على سحب الأموال بحيث أصبح الحدّ الأعلى للسحب النقدي هو 60 يورو يومياً، تم إطلاق هذا التطبيق الذي يسمح للمستخدمين بإبلاغ الآخرين عن مدى توفر نقود في الصرّاف الآلي الذي استخدموه، وعدد الواقفين في الطابور أمام هذا الجهاز، و إن كان هناك طلب على الفئة النقدية 20 يورو وهي التي تشهد ضغطاً كبيراً.  وقد أشار ديمتريس زالتزيلفثيريوس أحد مطورّي التطبيق أنّ الفكرة حضرتهم منذ أن بدأت السلطات بفرض رقابة على رؤوس الأموال، وأضاف: “لم يكن الأمر صعباً من الناحية الفنية، غير أن أكثر الأمور صعوبة هو العثور على كل أجهزة الصرّاف الآلي الموجودة في اليونان وإدراجها في التطبيق”.

التوجّه نحو العملة الإفتراضية “Bitcoin”، حيث يرى المغرمون بالعملة الرقمية أنها قد تكون مخرجاً لليونانيين في مساعدتهم للحفاظ على أموالهم في مأمن و تجنب الرقابة على رؤوس الأموال. كما يعتقد كيم دوكتوم وهو أحد رواد التكنولوجيا  أنه كان من الممكن أن ينهار السوق إذا ما فشل اليونانيون في سداد ديونهم ولذا ينبغي على الناس أن يستغلوا الفرصة و يستثمروا في “البيتكوين” والذهب.

 

المصدر