بريطانيا: 6 ملايين جنيه إسترليني لدعم ابتكار البيانات

في دفعةٍ قوية لدعم الابتكار القائم على البيانات في المملكة المتحدة، حصل معهد البيانات المفتوحة في لندن على تمويلٍ بقيمة 6 مليون جنيه استرليني على مدار ثلاثة أعوام ينتهي في مارس/أذار 2020.

ومُنحت الجائزة من قبل هيئة Innovate UK  – وهي هيئة بريطانية مختصة بدعم الابتكار – لتساعد المملكة المتحدة في تعزيز موقعها في عالم البيانات على الصعيد الدولي.

وقال د.جيني تينيسون، المدير التنفيذي للمعهد:

إن العمل الذي نعلن عنه اليوم من شأنه أن يبحث عن أفضل الأمثلة للنماذج التي تعمل بشكلٍ جيد حتى يمكننا مشاركتها والتعلم منها. وسنأخذ ما تعلمناه ونساعد الحكومات والقطاع الخاص على استخدامها لينتج أمثلة لنماذج قيادية في الابتكار باستخدام البيانات.

 

ومن المقرر أن يخصص المعهد هذا الدعم للتركيز على المجالات الستة التالية:

1- تحسين عملية نشر البيانات بدراسة الأدوات المتاحة حالياً وتقديم حلولٍ جديدة تلبي الاحتياجات عبر مصادر مفتوحة.

2- تسهيل خلق معايير مفتوحة للبيانات.

3- خلق نماذج جديدة لاستخدام البيانات في توفير الخدمات الحكومية وتطوير أدوات التعلم للقطاع العام ومنح جوائز للمؤسسات الحكومية لتطوير مشاريعها في استخدام البيانات المفتوحة.

4- العمل مع مؤسسات القطاعين العام والخاص وكذلك مراكز الفكر والأبحاث ومجموعات المستهلكين لتجربة ونشر نماذج جديدة لاستخدام البيانات في القطاعات المختلفة مثل التعهيد الجماعي للبيانات وتعزيز الثقة في المنصات البيانية.

5- مساعدة الشركات التجارية على فهم تكنولوجيا البيانات الناشئة لزيادة الابتكار وتقليل النفقات وخلق مزايا تنافسية. والتركيز في هذا يكون على الذكاء الاصطناعي وبلوك تشين وتجمعات البيانات الشخصية والجغرافية في أنحاء المملكة.

6- تعزيز التعاون بين بريطانيا وفرنسا في مجال البيانات لحل مشاكل المجتمعات.

وتمثل البيانات تحولاً في عملية اتخاذ القرار ليس فقط على المستوى الحكومي بل حتى على مستوى الأفراد. وتأتي هذه المشروعات لتطوير فهم الفرص المختلفة التي تنتج عن معرفة البيانات.

ومن المنتظر أن يساعد المعهد القطاعين العام والخاص في بريطانيا على:

1- نشر مواد المشروع التي يمكن إعادة استخدامها برخصة مفتوحة.

2- مشاركة المعلومات حول سير المشروع ونتائجه وسط شبكة العلاقات الدولية للمعهد.

3- العمل على مشروعات حقيقية ونطاق السياسات كما هو الحال مع أربعة مشروعات حكومية محلية في إعادة التصميم.

4- إشراك المنظمات في الوصول للنتائج.

5- القياس والتقييم حتى يتعلم الآخرون ويطور المعهد من أدائه.

اقرأ عن: البيانات المفتوحة كوسيلة لمشاركة المجتمع البريطاني في صنع القرار

المصدر