بلدية دبي تبدأ استخدام الطائرات بدون طيار في أعمال المسح الجوي للإمارة

أعلنت بلدية دبي أنها أطلقت مشروعاً لاستخدام الطائرات بدون طيار (Drones) في عمليات المسح الجوي للإمارة كبديل للطرق التقليدية. ويهدف هذا المشروع بحسب المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي إلى:

استدامة توفير صور جوية حديثة ذات جودة ودقة عالية وإنتاج خرائط طبوغرافية حديثة ودقيقة في وقت وجيز مقارنة بالطرق التقليدية ودعم الخدمات الأخرى مثل خدمة تحديد علامات البناء وخدمة إصدار الخرائط.

ويمثل هذا المشروع أحدث حلقة في سلسلة طويلة برعت فيها بلدية دبي في توظيف التكنولوجيا من أجل توفير خدمات أفضل لجمهورها.  وحول النتائج المتوقعة لاستخدام الطائرات بدون طيار في أعمال المسح، قال المهندس لوتاه إنها تشمل

 زيادة دقة البيانات وتقليل زمن الإنجاز وتخفيض التكاليف إذ أن التكنولوجيا تلعب دوراً هاماً في جمع المعلومات وتنسيقها ونشرها بطريقة خلاقة ومبدعة وقد تحققت في الفترة الأخيرة قفزة نوعية في أجهزة ومعدات جمع البيانات المساحية في ميدان العمل و عهدت إمارة دبي على حداثة وتطوير وتبني كافة التكنولوجية الحديثة في كل مجالات العمل بالإمارة.

وأوضح كذلك أن الارتفاع المنخفض للطيران يرفع من درجة وضوح الصور الجوية وبالتالي دقة البيانات المساحية ويتيح إمكانية مسح المناطق الوعرة والتي يصعب الوصول إليها وتغطية مساحات شاسعة في وقت وجيز.

وكمثال توضيحي للفرق بين استخدام الطائرات بدون طيار في أعمال المسح الجوي واستخدم الطرق التقليدية، قال المهندس محمد محمود مشروم مدير إدارة المساحة ببلدية دبي انه في حالة مسح مساحة /75ر4/ كم مربع فإن نتائج المسح بالطريقة التقليدية واستخدام الطائرة تختلف اختلافاً جذرياً. ففي حال استخدام الطرق التقليدية فإن مدة التنفيذ ستكون 12 يوم عمل يقوم به فريق عمل مكون من تسعة موظفين بتكلفة تصل إلى 28 ألفاً و 314 درهماً بينما في حالة المسح باستخدام تقنيات طائرة بدون طيار يلزم فقط خمس ساعات عمل وفريق عمل مكون من ثلاثة موظفين بتكلفة 800 درهم تقريباً.

المصدر

ما رأيكم قراءنا في هذا التوجه الجديد من بلدية دبي؟ وهل هنالك نماذج لاستخدام طائرات بدون طيار في أعمال البلدية وغيرها من الخدمات الحكومية في مدينتكم؟ يسرنا أن نسمع منكم في خانة التعليقات أدناه