تسارع جهود تطوير الشاحنات ذاتية القيادة في الصين

يُعاني قطاع نقل البضائع بواسطة الشاحنات في الصين من مشكلات جمة، ما دفع بعض الشركات للتطلع إلى تكنولوجيا الشاحنات ذاتية القيادة التي تعِد بخفض التكاليف والحد من حوادث المرور وتحسين كفاءة الرحلات الطويلة، وتستفيد كثيرًا من القواعد المُتساهلة نسبيًا لاختبار السيارات ذاتية القيادة في البلاد.

ومن بين هذه الشركات “تو سيمبل” TuSimple التي تعمل في مدينة سان دييجو الأمريكية والعاصمة الصينية بكين وتُطوّر حاليًا منصة آلية لقيادة الشاحنات بالتعاون مع شركة صينية لصناعة الشاحنات. وقال شياو دي هو، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في الشركة، أن الصين لا تُطبق في الوقت الراهن قيودًا فعّالة على اختبار أنظمة القيادة الذاتية، ويعتقد أن الحكومة ستدعم هذه التكنولوجيا لحل مشكلات قطاع النقل.

وتجمع “تو سيمبل” بيانات عن أسلوب قيادة السائقين للشاحنات، وتعتمد تقنيتها على الرؤية الحاسوبية وخوارزميات يُمكنها فهم ما يحدث في الطريق والتنبؤ بما ستُقدم عليه المركبات الأخرى، وتبدأ بالتدرب استنادًا على قدر هائل من البيانات في شبكة عصبية اصطناعية كبيرة.

ويوجد في الصين نحو 7.2 مليون شاحنة و16 مليون سائق لنقل السلع بين المدن بحسب بيانات من شركة “تو سيمبل”، وتُقَدر قيمة القطاع بأكثر من 300 مليار دولار، وتُمثل رواتب السائقين 40% تقريبًا من إنفاق شركات الشاحنات. ويتطلب إتمام بعض الرحلات الطويلة مشاركة سائقين أو ثلاثة، وستسمح القيادة الآلية بعمل سائق واحد وتُتيح له النوم أثناء السفر على الطرق السريعة.

وتسعى شركات أخرى للاستفادة من الفرص الكبيرة في السوق الصينية ومنها “بايدو”، صاحبة أكثر محركات البحث على الإنترنت شعبيةً في الصين، وتبحث قي تطوير القيادة الآلية وتطبيقات أخرى للذكاء الاصطناعي، وتتعاون مع “فوتون” الصينية لصناعة الشاحنات، وعرضت الأخيرة نموذجًا أوليًا لتقنيتها في وقتٍ سابق من هذا الشهر.

وتوقع نج يي بن، وهو مستثمر صيني في الشركات الناشئة، مساندة الحكومة المركزية لمساعي تطوير شاحنات ذاتية القيادة، وستدعم العوامل الاقتصادية كالوفورات الكبيرة الناتجة عن تخفيض العمالة والوقود هذا المسعى، وإن كانت الحكومات المحلية في المقاطعات ستُضطر للتعامل مع بعض تداعياتها كبطالة السائقين.

ولا تزال اللوائح المُنظمة للمركبات ذاتية القيادة في مراحلها الأولى، وتُحاول الحكومات الموازنة بين السلامة العامة ورغبتها في دعم الابتكار ونجاح المشروعات الجديدة في صناعة السيارات. ويُتوقع إصدار الهيئات التنظيمية في الصين قواعد متسامحة مع اختبارات الشاحنات ذاتية القيادة وأن تسمح بطرحها تجاريًا في وقتٍ لاحق.

ويتجاوز قطاع النقل بالشاحنات في الولايات المتحدة نظيره في الصين ويُقدر بنحو 700 مليار دولار. وأصدرت الحكومة بعض الخطوط الإرشادية التي تُظهِر نيتها عدم التدخل البالغ في عمل المركبات ذاتية القيادة، لكن خطوات “الإدارة الوطنية لسلامة المرور على الطرق السريعة” تُشير إلى مواقف صارمة تجاه الأنظمة الآلية التي تعتبرها غير آمنة أو في مراحل تجريبية.

المصدر والصورة