تسريب بيانات 1,8 مليون مواطن في شيكاغو

كشفت لجنة حكومية في ولاية شيكاغو الأمريكية مؤخراً أن ملفاً يحتوي على البيانات الشخصية للناخبين المسجلين في الولاية البالغ عددهم 1,8 مليونا، قد تم تسريبه ونشره على الإنترنت فصارت متاحة للاطلاع للجميع لفترة غير معروفة قبل أن يتم احتواء الموقف والسيطرة عليه.

كان أحد الباحثين في مجال أمن المعلومات بشركة UpGuard قد نبه المسئولين إلى خطر وجود ملفات غير مؤمنّة، وذلك أثناء بحثه عن بعض المواد التي تم تحميلها بواسطة أحد المقاولين، الذين يساعدون في إدارة التصويت الإليكتروني في شيكاغو بأنظمة إليكترونية، على خدمات “أمازون” الإليكترونية Amazon Web Services، وهو نظام سحابي يسمح للمستخدمين باستئجار مساحات تخزين ومشاركة ملفات مع أشخاص معينين أو مع الجمهور العام.

ويضم الملف الذي تم تسريبه أسماء وعناوين وتواريخ ميلاد ورخص القيادة وبطاقات الهوية وآخر أربعة أرقام من بطاقات الضمان الاجتماعي للناخبين في شيكاغو.

وذكرت الشركة المسئولة عن أنظمة الانتخابات (Election Systems & Software)  في بيانٍ لها أن الملفات لم تتضمن أي معلومات حول صناديق الاقتراع أو إجمالي الأصوات ولم تكن على صلة بنظم التصويت للولاية الأمريكية، مشيرةً إلى أنها أمّنت جميع الملفات وفتحت تحقيقا شاملا بمساعدة شركةٍ خارجية لإجراء تحليل كامل للبيانات.

وعملت اللجنة الحكومية المنظمة للانتخابات على مراجعة العقود والسياسات والممارسات التي تتم عن طريق شركة  لأخذ خطواتٍ لضمان ألا يقع ذلك مجدداً. وذكرت أن أعضاء اللجنة يدرسون كيف ينبهون ويعوضون الأشخاص الذين تم الكشف عن معلوماتهم الشخصية والذين ستتحمل الشركة تعويضاتهم.

وكانت السويد قد تعرضت الصيف الماضي لأكبر عملية تسريب بيانات لمواطنيها في تاريخها.

 

المصدر