تطبيق ذكي جديد لنشر شهادات حية للناجين من مرض إيبولا

يُعدّ إيبولا من أسوأ الأمراض المعدية التي ألقت بظلالها على ثلاث من دول غرب إفريقيا هي غينيا وسيراليون وليبيريا، فوفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية  (World Health Organisation, WHO) أودت الحمى النزفية المعدية بحياة أكثر من  7,900 شخص عدا عن 20,000 حالة أخرى مسجلة معظمها في هذه الدول الثلاث .

كما أنّ من نجح في النجاة من براثن المرض وجد نفسه يقف عاجزاً أمام رفض المجتمع له، و مابين نقص المعلومات و الإنكار – خوفاً من رفض المجتمع – ما يزال المرض ينتشر أكثر و أكثر. ولهذا السبب تم إطلاق حملة (#SurvivedEbola)  بدعم من اليونيسف وتمويل من مؤسسة بول جي ألن الخيرية، التي قدّمت 100 مليون دولار أمريكي لمحاربة المرض.

تهدف الحملة  إلى تثقيف المجتمع و تقديم الدعم النفسي عن طريق إطلاق تطبيق ذكي يشارك فيه الناجون حكايتهم مع المرض مع جميع الناس. ومن  أجل تحقيق ذلك، ستقدم الحملة للناجين من المرض في هذه الدول هواتف ذكية ليوثقوا قصصهم ويتبادلوا النصائح حول كيفية التعايش مع المرض.

وأضاف رفائيل أوبريجون من منظمة اليونيسف:

تعزز الحملة من جهود محاربة المرض عن طريق توفير المعلومات بعدة طرق ترفيهية بما في ذلك شهادات من ناجين حقيقيين. وبينما تعد معالجة إيبولا أمراً مهماً، تظل الطريقة الأمثل لوقف تفشي إيبولا في غرب أفريقيا هي قطع سلسلة الانتقال و منع حدوث عدوى أخرى