تطبيق للويب للتوعية بخطورة تعرض كل منطقة للزلازل

يهدف تطبيق “تيمبلور” Temblor للويب والمُلائم للأجهزة المحمولة إلى التوعية بالمخاطر الزلزالية في المناطق القريبة من المستخدم، ويعرض خطورة تعرض موقع أو عنوان محدد للزلازل والأضرار المالية الناجمة عن ذلك.

وتعود الفكرة إلى الدكتور روس ستاين، المُتخصص في فيزياء الأرض والذي عمل لثلاثين عامًا في “هيئة المسح الجيولوجي” الأمريكية. وواتت ستاين فكرة تطوير “تيمبلور” بعدما أدرك غياب الوعي بأخطار الزلازل خلال تطوعه وزوجته في بناء مدرسة في قرية نائية في كينيا، وفضلًا عن دورها كمدرسة تُمثل مخزنًا للحبوب ومجلسًا للمدينة وسوقًا.

وقال ستاين أن سكان القرية البالغ عددهم سبعمائة شخص يفتقرون إلى المال ويمتلكون القليل من الماشية والطعام، لكن يمتلك أغلبهم الهواتف المحمولة التي تعتمد على شواحن تعمل بالطاقة الشمسية، ويستخدمونها في إتمام مختلف التعاملات المالية.

وخشى ستاين من تشييد المدرسة بالطريقة التقليدية التي تستخدم كتلًا حجرية ضخمة وخرسانة، بينما تقع قريبًا من صدع أرضي نشط ما يُعرض الأطفال لإصابات خطيرة أو للموت بسبب الزلازل، دون أن تُدرك القرية أو المنظمة الخيرية المسؤولة عن المدرسة احتمالات التعرض للزلازل.

وقال ستاين أنه حتى في الولايات المتحدة لا تُعلن الوكالات المعنية بالتعامل مع أخطار الزلازل، سواءً على مستوى الولايات أو المستوى الفيدرالي، عن مخاطر الزلازل للجمهور بالشكل الكافي.

ولا تفتقر الولايات المتحدة إلى بيانات الزلازل؛ فتتوافر من خلال البيانات الحكومية وخرائط الصدوع الأرضية والسجلات التاريخية للزلازل، لكن الصعوبة تكمن في جمع هذه الخرائط معًا وتوظيفها بما يُلائم المناطق المحلية. وقال ستاين: “لم نشرح للأشخاص بمصطلحات يُمكنهم فهمها المناطق التي تشهد مخاطر زلزالية مُرتفعة، بما يسمح لهم باتخاذ قرارات للمُحافظة على أنفسهم وعائلاتهم”.

وأضاف ستاين أن أغلب الأشخاص يجهلون في أكثر الأحيان وجود صدوع زلزالية نشطة بالقرب من أماكن سكنهم أو الأماكن التي يُخططون للعيش فيها، كما لا يعرفون باحتمالات أن تُؤدي الزلازل القوية إلى انهيارات أرضية.

ويمزج “تيمبلور” الكثير من البيانات الحكومية حول الزلازل، ويخلص منها إلى تصنيف الخطر الزلزالي لكل موقع بدقة مُقارنةً مع المناطق القريبة، ويُقدر درجة الضرر الناجمة عن تعرض مبنى للزلزال استنادًا إلى الصدوع القريبة، والزلازل السابقة في المنطقة، ونوع التربة في موقع البناء.

ويُمكن للمستخدمين إدخال عناوينهم والبحث على الخريطة لبيان خطر تعرض المبنى للزلازل، ودرجة الخطر في الولايات المتحدة، كما يعرض التطبيق تكاليف الإصلاحات أو تحديث المبنى مُقارنةً مع التأمين المُتاح لمواجهة خطر الزلازل.

وقال ستاين: “في أغلب الأحيان يجهل الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي تُواجه مخاطر مُرتفعة من الزلازل تلك المخاطر، لكن يُمكنهم الآن معرفة ذلك والتصرف حياله”.

المصدر