تطبيق يعتمد على مشاركة المستخدمين للإبلاغ عن تأخر المواصلات العامة في سان فرانسيسكو

تُوفر شركة “سويفت” Swyft الأمريكية الناشئة تطبيقًا للهواتف الذكية يعتمد على مشاركة المستخدمين بالمعلومات؛ لتقديم توقعات بمواعيد وصول الحافلات والقطارات تفوق دقتها النظام المعمول به حاليًا في مواصلات سان فرانسيسكو، بحسب دراسة للشركة.

ويُقدم نظام “نكست باص” NextBus في المواصلات العامة في منطقة سان فرانسيسكو توقعات بأوقات وصول الحافلات، يُمكن الحصول عليها في محطات الحافلات، وعبر خدمة هاتفية، وموقع على الإنترنت، وتطبيق للهواتف. ويعتمد “نكست باص” على جمع بيانات من أجهزة نظام تحديد المواقع العالمي “جي بي إس” المُوزعة في أسطول الحافلات.

واتجهت “سويفت” لدراسة دقة توقعات “نكست باص”، وجمعت كامل توقعات النظام لمواعيد المواصلات في سان فرانسيسكو على امتداد شهر أغسطس/آب الماضي، الأمر الذي أسفر عن مئات الملايين من نقاط البيانات.

وفيما بعد اختار الباحثون التوقعات التي تقع في حدود ثلاثين دقيقة قبل وقت الوصول المتوقع وقارنوها بموعد الوصول الفعلي. وقرر فريق البحث اعتبار توقعات “نكست باص” دقيقة حال وصلت الحافلة بين ثلاثين ثانية من الوقت المتوقع وأربع دقائق بعد انقضائه.

وانتهت الدراسة إلى تقديم نظام “نكست باص” لتوقعات دقيقة بنسبة 70%، يتراجع مستوى الدقة إلى أدنى مستوى خلال أوقات السفر التي تشهد أكبر قدر من ازدحام المرور.

واعتمدت خطة “سويفت” في تحسين دقة التوقعات على تطبيق يحمل الاسم ذاته لنظام “آي أو إس”، ويعتمد على مشاركة نحو أربعمائة ألف من سكان منطقة خليج سان فرانسيسكو، نحو ثلاثة أرباعهم في مدينة سان فرانسيسكو.

واستخدم المشاركون التطبيق للإبلاغ في الوقت الحقيقي عن تأخير الحافلات أو القطارات والازدحام وغيرها من المشكلات. وينقل “سويفت” هذه المعلومات فوريًا إلى المستخدمين الآخرين إلى جانب توقعات نظام “نكست باص”.

وقال المُؤسس المُشارك والرئيس التنفيذي لشركة “سويفت”، جوناثان سيميكن، أن الجمع بين هذين الموردين يُوفر سياقًا أفضل للركاب لتحديد مواعيد وصول الحافلات، وأشار إلى بدء اختبار التطبيق منذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي، لافتًا إلى خطة الشركة إطلاق نسخة لنظام “أندرويد” قريبًا.

وعلقت المُديرة المُشاركة في “مركز أبحاث استدامة النقل في جامعة كاليفورنيا، بيركلي”، سوزان شاهين، على الدراسة بقولها: “تُظهِر بوضوح المجال المُتاح للتحسن”، ولفتت إلى النتيجة الإيجابية التي تُمثلها نسبة دقة 70% في مواعيد الوصول مُقارنةً مع الوضع قبل خمسة عشر عامًا مضت قبل تبني نظام “نكست باص”، وقالت: “يُظهِر هذا أن هناك فرصًا من خلال الشراكات الخاصة والعامة لمشاركة البيانات يُمكن أن تُوفر تحسنًا منهجيًا لزيادة النقل الحضري”.

وفي مسعى مُشابه، يستعين تطبيق “موفيت” Moovit، المُتوافر لنظاميّ “آي أو إس” و”أندرويد”، بحشد المصادر إلى جانب المعلومات المُتاحة عن المواصلات للتوصل إلى توقعات لمواعيد وصول الحافلات والقطارات. ويصل عدد مُستخدمي التطبيق، الذي انطلق في عام 2012، إلى خمسة وثلاثين مليون مستخدم في أكثر من ثمنمائة مدينة في ستين بلدًا حول العالم.

ويبدأ عمل “موفيت” بعد ركوب مستخدميه المواصلات العامة وتشغيل التطبيق، وبعدها يتتبع سرعة تحركهم وموقعهم الجغرافي مع ضمان إخفاء هويتهم، ويجمع هذه المعلومات مع جداول المواعيد للتنبؤ بأوقات وصول الحافلات. ويُتيح “موفيت” للمستخدمين الإبلاغ عن مشكلات مثل ازدحام المركبات ونظافتها.

ومؤخرًا وفر تطبيق “موفيت” ميزةّ جديدة لتقديم الاتجاهات المُباشرة للمستخدمين، ما يمنح الركاب توجيهات خطوة بخطوة عبر رحلتهم بالمواصلات العامة مثل تنبيههم لاقتراب محطتهم وضرورة الاستعداد للمُغادرة.

المصدر

مصدر الصورة