تقرير: فعاليات اليوم الأول من “قمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي” 2015 في دبي

انطلقت اليوم في دبي الدورة الرابعة لقمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي، تحت شعار “الاستفادة من الشبكات الاجتماعية لتعزيز الابتكار الحكومي وإنشاء المدن الذكية”.

وتجمع القمة متخصصين في التسويق ووسائل التواصل الاجتماعي وصناع القرار ومسؤولين حكوميين من دول “مجلس التعاون لدول الخليج العربية” والعالم، في ضوء تصاعد استخدام القطاع الحكومي في دول المنطقة لوسائل التواصل الاجتماعي، فضلًا عن شعبيتها الواسعة بين المواطنين.

وتشهد الدورة الحالية من القمة، التي تعقد في فندق “سوفيتيل داون تاون دبي”، ثماني ورشات عمل، تُغطي قطاعات مختلفة منها دور وسائل التواصل الاجتماعي والتحديات التي تواجهها في خدمة الرعاية الصحية، والتعليم، والموارد البشرية، والخدمات المالية، والسياحة، والحكومات المحلية والاتحادية، والعمل الدبلوماسي، والدفاع.

وتطرح هذه الدورة موضوعات جديدة منها استخدام أدوات التحليل والرصد، وكيفية استفادة الحكومات من وسائل التواصل الاجتماعي في تشييد المدن الذكية، والابتكارات الحكومية في استخدام الإعلام الاجتماعي والاستعانة بالألعاب لإشراء المواطنين، فضلًا عن محورين جديدين في ورش العمل، وهما الخدمات المالية والتوظيف.

وفي اليوم الأول من القمة، بدأت حلقة النقاش الافتتاحية في التاسعة والربع صباحًا بتوقيت دبي، وحملت عنوان “كيف يُمكن للحكومات الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي لبناء المدن الذكية؟”. وأدار الجلسة الدكتور سعيد الظاهري، رئيس مجلس إدارة شركة “سمارت وورلد” لخدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وتحدث عن أثر وسائل التواصل الاجتماعي في تحسين سبل التفاعل مع الجمهور وتيسير عمليات التوعية.

وسعت الجلسة لتناول تعريف مصطلح “المدينة الذكية” وسماتها وميزاتها وأهميتها على المدى الطويل، ودور شبكات التواصل الاجتماعي في نظم المدن الذكية، بالإضافة إلى تقييم مبادرات دول الخليج في هذا الإطار، والمشكلات التي تُواجهها.

وتضمنت قائمة المتحدثين الدكتورة عائشة بن بطي بن بشر، مساعد المدير العام في المكتب التنفيذي لحكومة دبي، ولفتت إلى أهمية التواصل كأساس للابتكار، ما جعل لمواقع التواصل الاجتماعي دورًا ضمن توجهات الحكومات المحلية والاتحادية، وهو ما ظهر في تجربة الإمارات العربية المتحدة التي استعانت بها للتواصل مع مواطنيها وإعلامهم بالأحداث الجارية على أساس رؤية جديدة لدور الحكومات في إسعاد مواطنيها.

وخلال جلسة النقاش تحدثت شيخة المسكري، الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في “وكالة الإمارات للفضاء”، وأعطت مثالًا لأهمية مواقع التواصل الاجتماعي بأن الإعلان عن “وكالة الإمارات للفضاء” جاء أولًا عبر “تويتر”، كما اشترك الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي في اختيار اسم “مسبار الأمل” لمسبار المريخ الإماراتي.

وشارك في الجلسة رجائي الخادم، مدير القطاع الحكومي والشراكات في شبكة “لينكد إن” للشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأشار إلى دور الشبكة الاجتماعية المهنية في نشر المقالات والمعرفة، فضلًا عن سعيها لمساعدة الأفراد وطلاب الجامعات على الحصول على عمل.

وتلت الجلسة النقاشية الأولى إعلان رئيس المؤتمر ماهر عز الدين، الشريك والرئيس التنفيذي في شركة “إيديانكو” افتتاح الدورة الرابعة لقمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي.

GCC-SM-Paolo-Pulcini

تحدث باولو بولشيني من “مايكروسوفت” عن البيئة العصرية للعمل ودور المحمول في تيسير الأعمال

وبدأت الكلمة الرئيسية حول “مكان العمل العصري”، وألقاها باولو بولشيني، مدير حلول المبيعات في شركة “مايكروسوفت”، وناقش تغير طبيعة الأعمال في عالم من الأفكار الحيوية سريعة الانتشار، وسُبل تحويل التحديات الجديدة إلى فرص للنجاح.

ولفت بولشيني إلى مُلائمة الأجهزة المحمولة للعمل من أي مكان وفي أي وقت، واختلاف طرق التواصل في الوقت الحاضر عما سبق، إذ يبتكر الجيل الحالي ما يُلائمه من وسائل للتواصل، مُشيرًا إلى دور التطبيقات الذكية في دبي في تسهيل الكثير من المُعاملات.

وخُصصت الجلسة التالية للعصف الذهني حول دراسات حالة لاستخدام المؤسسات الحكومية الخليجية لمواقع التواصل الاجتماعي. ولذلك ضمت عددًا من الشخصيات الحكومية البارزة، عرض كلٌ منهم تجربة منظمته في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتطرقت الجلسة إلى موضوعات مختلفة منها أفضل الممارسات الحكومية في مجال التواصل الاجتماعي، ودراسة كيفية الموازنة بين تحسين الخدمات الحكومية وخفض التكاليف، ودور التواصل الاجتماعي في تعزيز التعاون بين موظفي المؤسسة الواحدة.

وخلال الجلسة تحدث العقيد خالد ناصر عبد الرزاق الرزوقي، مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في “شرطة دبي”، عن تجربة إدارة الشرطة في توظيف الإعلام الاجتماعي ومحاولتها التعامل مع مختلف المنصات، وإمكانية إبلاغ المواطنين عن الجرائم من خلال تطبيقات إدارة الشرطة للهواتف الذكية، ودور مشاركة الشرطة في هذه المواقع في تغيير النظرة إليها كوسيلة للمساعدة وليس التخويف.

خالد الرزوقي خلال الدورة الرابعة من قمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي

قدم خالد الرزوقي تجربة شرطة دبي في الاستفادة من تطبيقات الأجهزة الذكية والتواصل الاجتماعي

ولفت الرزوقي إلى اعتماد مشاركة “شرطة دبي” في مواقع الإعلام الاجتماعي على فريق متنوع ينتمي إلى ثقافات وتخصصات مختلفة، ويعمل بمرونة على مدار ساعات اليوم الأربع والعشرين، ويتولى متابعة مشاعر المواطنين كما تعكسها مشاركاتهم، ومدى شعورهم بالسعادة والأمن. لكن ذلك لا ينفي وجود قوانين تُعاقب على إساءة استخدام الإعلام الاجتماعي، وتعقب “شرطة دبي” للمجرمين من خلال هذه المواقع.

ومن دبي أيضًا شارك الدكتور أنور الحمادي، رئيس قسم الأمراض الجلدية في “هيئة الصحة”. وتحدث عن ميزة مواقع التواصل الاجتماعي في إيصال المعلومات الصحية إلى المرضى بسرعة، مُشددًا في الوقت نفسه على أن المكان الصحيح للحصول على الاستشارات الطبية عن الحالة يظل في المستشفيات والعيادات.

وأشار الحمادي إلى دور تشجيع مرضاه في دفعه لاستخدام “تويتر”، ونصح بأهمية أن تكون الإجابات في “تويتر” قصيرة ووافية. وكان الحمادي قد فاز بجائزة “قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب” في فئة الصحة خلال نسختها الأخيرة في شهر مارس/آذار الماضي.

وشهدت الجلسة مشاركة غانم لوتاه، مديرإدارة التسويق والاتصال المؤسسي في “هيئة الصحة” في دبي، ومن السعودية تيسير المفرج، مدير المركز الإعلامي في “وزارة العمل”، ومن عُمان أحمد الحوسني، أخصائي التواصل الاجتماعي في الهيئة العامة للدفاع المدني والإعلام.

وبدأت في الثانية عشر ظهرًا بتوقيت دبي جلسات العمل الموازية، وشهد اليوم الأول من قمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي سبع ورشات عمل تعرض السطور التالية لأهم عناوينها:

الورشة الأولى: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة الحكومات المحلية والاتحادية:

تضمنت جلستين؛ أولهما “بناء مركز إدارة التواصل الاجتماعي” قدمها الخبير في إعداد الاستراتيجيات الرقمية أيمن عيتاني. واستهدفت بيان سُبل التخطيط لتأسيس مركز لإدارة الإعلام الاجتماعي والسياسات والأدوات ومهارات فريق العمل اللازمة، ما يتيح تحسين إمكانات متابعة الاتجاهات الجارية والتعامل السريع من الأزمات، وتعزيز التواصل مع المواطنين.

وكانت الجلسة الثانية دورة من شركة “ميلت ووتر” Meltwater قدمتها ليلى موسى المديرة العامة للشركة في أبو ظبي. وسلطت الضوء على فوائد وسائل الإعلام الاجتماعي، وأهمية توفير استراتيجية شاملة للإعلام الإجتماعي لمساعدة الهيئات الحكومية على نشر المعلومات والتفاعل مع الجمهور.

وتضمنت الجلسة عرض دراسات حالة، وأفكار عملية حول دور الإعلام الاجتماعي في التعامل مع شكاوى الموطنين، وإدارة أزمات العلاقات العامة.

الورشة الثانية: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة الشؤون الخارجية:

تناولت دور وزارت الخارجية والدبلوماسيين في الفضاء الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي، في ظل حضور 86% من الحكومات في “تويتر”، إلى جانب 175 من رؤساء الدول والحكومات، و102 من وزارات الخارجية، ما أدى إلى تغير طبيعة التفاعلات بين قادة العالم دون أن تحل مكانة الروابط التقليدية.

وناقشت الجلسة الأولى تحت عنوان “الثورة الدبلوماسية الرقمية” وقدمها ماثياس لوفكينز، المتخصص في التخطيط الاستراتيجي للإعلام الاجتماعي من سويسرا، نماذج ناجحة وفاشلة للحملات الرقمية للسياسة الخارجية، وسبل إشراك المواطنين من كافة أنحاء العالم في شؤون السياسة الخارجية.

وأدار المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في الإعلام العربي، ناثان تيك، الجلسة الثانية بعنوان “من النشر إلى التضييق”. وناقشت المبادرات الرقمة لوزارات الخارجية، وكيفية تنسيق العمل بين الشبكات العالمية لمكاتبها.

الإعلام الاجتماعي والشؤون الدولية @FARASUAE

غير الإعلام الاجتماعي في الطرق الدبلوماسية ولا يُستخدم فقط لحل الأزمات وإطلاق التصريحات بل أيضًا في إشراك الجماهير والتقاط الصور الذاتية “سِلفي” @FARASUAE

الورشة الثالثة: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قطاع الخدمات المالية:

ينضم هذا الموضوع للمرة الأولى إلى محاور القمة الحكومية الخليجية للتواصل الاجتماعي، وأداره كوري بادفين، مدير استراتيجية الأعمال الاجتماعية الدولية في شركة “تي 2 ماركتينج سوليشنز” في كندا.

وتناولت الجلسة الأولى “التحديات التسويقية في قطاعيّ الصناعة المالية وجمع البيانات”، وشملت موضوعات مثل: التسويق دون بيع، والأمن الشخصي والخصوصية، وتحديد قيمة البيانات والأفكار الرائدة في الصناعة المالية عبر الإنترنت.

وحملت الندوة الثانية عنوان “استراتيجية المحتوى والبيع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي”، وتناولت طرق تنظيم المحتوى والاستراتيجيات والحملات في الشبكات الاجتماعية، وتحديد مفهوم البيع الاجتماعي، ونموذج التكلفة مقابل الاحتفاظ بالعميل.

الورشة الرابعة: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قطاع الدفاع:

تحدثت فيها بيبا ألدريت، رئيسة استراتيجية العلامة التجارية والرقمية في وزارة الدفاع البريطانية، عن تجارب التحول الرقمية الحديثة لوزارة الدفاع البريطانية، وأساليب العمل في مواقع التواصل الاجتماعي وتركيزها على المستخدمين.

الورشة الخامسة: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قطاع الرعاية الصحية:

خصص الاستشاري في مجال التواصل الاجتماعي، خالد الأحمد، الجلسة الأولى لدراسة مجال التواصل الإجتماعي في دول الخليج وخارجها فيما يتعلق بالرعاية الصحية، ودور هذه الوسائل في دعم استراتيجية الرعاية االصحية لكل مؤسسة. وتناولت الجلسة الثانية، التي أدارها أكاش سريكوال من جنوب أفريقيا، كيفية تقدير مساهمة التواصل الاجتماعي في الإنتاجية.

الورشة السادسة: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قطاع السياحة:

أدارت المدربة في وسائل التواصل الاجتماعي، شيلا سكاربورو، الجلسة التي تطرقت إلى كيفية دمج وسائل التواصل الاجتماعي في التخطيط الاستراتيجي للمؤسسات السياحية، واختبار مدى فائدتها، إلى جانب إدارة السمعة على الإنترنت وتقنيات لإدارة الوقت ونيل انتباه المشاركين دون الحاجة للحضور على مدار ساعات اليوم.

الورشة السابعة: وسائل التواصل الاجتماعي في خدمة قطاع التعليم:

تطرقت الجلسة الأولى إلى منصات التواصل الاجتماعي الأكثر مناسبة لمجال التعليم، وكيفية الاستفادة من “تويتر” و”لينكد إن” في التعليم العالي، وأدارتها المستشارة في مجال وسائل التواصل الاجتماعي زوي كيرنز.

وتناولت الجلسة الثانية استخدام أدوات التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا لتحقيق المشاركة بين المؤسسات التعليمية والطلاب، والتطبيقات الجديدة وسبل توظيفها، وأدارها فيصل الخطيب، وهو باحث رئيسي في “كلية محمد بن راشد للحوكمة”، واستهلها باستعراض تاريخ المشاركة العامة في الإمارات الذي بدأ بالمجالس الاجتماعية.

واختتم اليوم الأول من القمة الحكومات الخليجية للتواصل الاجتماعي الرابعة، على أن تُواصل أعمالها غدًا الخميس، وتتضمن جلساتها نقاش أفضل الممارسات العالمية الحكومية في وسائل التواصل الاجتماعي، والاستفادة من مباديء الألعاب لزيادة التفاعل مع المواطنين. ويُمكنكم متابعة مجريات القمة من خلال وسم GSMS15، ومن خلال حسابنا في “تويتر” 01Govt@.