تقرير: غالبية مجالس لندن مكشوفة أمام الهجمات الإلكترونية

أظهرت إحصائية بريطانية جديدة أن ستة مجالس محلية فقط  من بين مجالس العاصمة لندن البالغ عددها 33 مجلساً تحظى بمستوى مناسب من الحماية الإلكترونية ضد هجمات البريد الإلكتروني.

ويكمن مصدر التهديد في الرد على رسائل إلكترونية خبثية تبدو أنها مرسلة من جهات حكومية وتحمل هذه الرسائل روابط إلكترونية تقوم بتحميل فيروسات في جهاز الضحية عند الضغط عليها.

وتعتبر الرسائل الإلكترونية مصدر أكثر من 90% من الهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها هذه المؤسسات.

وكان المركز الوطني للأمن الإلكتروني في بريطانيا (National Cyber Security Centre ) قد نصح المؤسسات الحكومية باستخدام حزمة من البرمجيات لمساعدة موظفيها على التأكد من مصدر الرسائل الإلكترونية التي تصلهم وتقليل احتمالية حدوث هجمات إلكترونية.

وجاء ذلك التوجيه بعد وقوع 590 حادثة في شهرٍ واحد تمثل هجمات إلكترونية محتملة على الشبكات الحكومية.

وبالتزامن مع صدور التقرير، طالبت المجالس المحلية البريطانية بزيادة التمويل المخصص لبرامج الأمن السيبراني في ميزانية الخريف المقبل.

ويمثل الأمن الإلكتروني أهمية قصوى لعمدة لندن وكبير المسئولين الرقميين ثيو بلاك ول وهيئة لندن الكبرى التي تتخذ إجراءات حماية قوية لضمان ألا تتعرض أنظمة تكنولوجيا المعلومات لخطر الهجمات الإلكترونية. ويقول المتحدث باسم الهيئة: “مستمرون في العمل عن قرب مع مركز الأمن الرقمي في لندن وهو شركة استثمارية يمولها العمدة للعثور على طرق لتحسين مرونة لندن”.

وتملك السلطات المحلية معلومات عن أعدادٍ كبيرة من المواطنين سواء كانوا سكان أو مرضى في المستشفيات أو طلاب المدارس وكل هؤلاء معرضون لأن يكونوا ضحايا محتملين لسرقة البيانات، وهو ما يضع على السلطات الحكومية مسئولية كبيرة في حماية البيانات التي قد يؤدي حصول أطرافٍ معينة عليها إلى عمليات ابتزاز للشركات وكذلك انتهاك البيانات الشخصية.

المصدر

إضافة تعليق على المقاله