الولايات المتحدة: آلاف المشاركين في مناطق الابتكار للطائرات بدون طيار

قبل أسابيع قليلة، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمراً رئاسياً بالتخفيف من القيود التي تضعها إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية على تشغيل الطائرات بدون طيار، وذلك ضمن برنامج أوسع يهدف إلى تعزيز جهود الابتكار في استخدام هذه التكنولوجيا.

وتقضي مبادرة “البرنامج التجريبى لتكامل أنظمة الطائرات بدون طيار” بتخصيص مناطق محددة في مدن وولايات أمريكية يُسمح فيها لمشغلي الطائرات بدون طيار من الشركات والأفراد بتشغيل واختبار طائراتهم دون قيود بعيداً عن المناطق الحضرية – حيث يمكنهم على سبيل المثال إطلاق طائراتهم ليلاً وهو أمر محظور وفق القوانين المعمول بها حالياً والتي تضع تعطي أولوية قصوى لعوامل السلامة والأمان.

وخلال أقل من شهر من إطلاق هذا البرنامج، تقدم أكثر من 1,800 مشارك (أفراد وشركات) بطلبات للمشاركة في البرنامج،  وتستقبل جهتان حكوميتان – هما وزارة النقل والمواصلات وإدارة الطيران الفيدرالية – طلبات المشاركة.

ويخطط البرنامج كما جاء في مذكرة ترامب الموجهة لوزيرة النقل والمواصلات لفتح الفضاء الجوي الوطني لجهات لتجربة حلول متقدمة للطائرات بدون طيار في قطاعات الزراعة والتجارة وإدارة الطوارئ والنقل البشري وغيرها، وقد تقود هذه التجارب إلى ابتكار حلول جديدة غير مألوفة ومنخفضة الكلفة في هذه المجالات.

ويتعين على المتقدمن المهتمة التي سجلت بياناتها لدى وزارة النقل والمواصلات وإدارة الطيران الفيدرالية، زيارة موقع إدارة الطيران لطلب الحصول على رخصة الدخول لمنصة التقديم. وستتولى وزيرة النقل والمواصلات عملية الاختيار من بين المتقدمين.

ومن المتوقع أن توقع إدارة الطيران على خمس اتفاقيات لخمس جهاتٍ متقدمة بعد فرز المقترحات يستمر كلٌ منها ثلاث سنوات على الأكثر.

ويصل عدد ملاك الطائرات بدون طيار في الولايات المتحدة المسجلين لدى إدارة الطيران الفيدرالية إلى نحو 600 ألفٍ، لكن اللوائح والقوانين تحد من تفعيل برامج مختلفة والمزايا التي ستأتي بها على صعيد الاقتصاد وفرص العمل.

وتحظى مسألة تشغيل الطائرات بدون طيار بشكلٍ آمن ومؤمّن بالأولوية في العديد من دول العالم، طالع على سبيل المثال دليل المُدن لتشغيل الطائرات بدون طيار.

المصدر

 

إضافة تعليق على المقاله