حكومة إندونيسيا تُخطط لإتاحة التصويت الإلكتروني خلال انتخابات 2019

تبحث الحكومة الإندونيسية تطبيق نظام للتصويت الإلكتروني خلال الانتخابات التشريعية والرئاسية في عام 2019. وتدرس لجنة من عدة وزارات منها الداخلية وبرئاسة وزارة الشؤون السياسية والقانونية والأمنية كيفية تطبيق التصويت الإلكتروني.

وأوضح المُدير العام للسياسة والإدارة العامة في الوزارة، كيمندجري سويدارمو، أن الحكومة لم تتخذ قرارها بعد. ودافع عن استخدام التصويت الإلكتروني بوصفه أكثر كفاءة ودقة، ولفت إلى دوره في تقديم النتائج خلال فترة وجيزة وإلى إسهامه في الحد من التزوير.

وخلال انتخابات عام 2014 تلقت محكمة الدستور في إندونيسيا أكثر من سبعمائة دعوى تتعلق بالتزوير، ورُفضت أغلب القضايا بسبب عدم كفاية الأدلة. وأشار سويدارمو إلى تجربة الفلبين باعتماد التصويت الإلكتروني في انتخابات عام 2010.

لكن التصويت الإلكتروني يتضمن تحديات تقنية عدة أهمها خطر القرصنة وتسريب البيانات، ما يُؤكد ضرورة اعتماد الحكومات تدابير قوية لضمان الأمن الإلكتروني. وفي وقتٍ سابق من هذا العام تعرضت قاعدة بيانات الناخبين في الفلبين للقرصنة، ونُشرت البيانات المسروقة على شبكة الإنترنت.

وعملت الحكومة الإندونيسية منذ عام 2014 على تطوير نظام إلكتروني للتصويت، لكن لا يزال على الناخبين الحضور إلى مراكز الاقتراع لتأكيد هوياتهم والإدلاء بأصواتهم. ويستهدف النظام تقليل تكاليف إجراء الانتخابات العامة بنسبة 25% من خلال توفير تكاليف طباعة بطاقات الاقتراع والحد من الحاجة إلى العمالة البشرية.

المصدر والصورة