“حكومة دبي الذكية” تضع سياسة لتوحيد تجربة المتعاملين

أعلنت دائرة “حكومة دبي الذكية” عن وضع سياسية لتوحيد “تجربة المتعاملين” تتوجه إلى مختلف الجهات الحكومية في إمارة دبي، وتهدف إلى تحديد فهم مُوحد لتجربة المتعاملين؛ لمنحهم تجربة سلسة ومترابطة وشاملة عند حصولهم على الخدمات الحكومية، الأمر الذي يضمن تبنيهم الخدمات الذكية، وزيادة الإقبال عليها.

وتتضمن السياسة الحالية تعريفات وركائز مُوحدة لسياسات تجربة المتعاملين مع خدمات حكومة دبي عبر جميع القنوات، لتقدم هذه القنوات تجربة سلسة ومستمرة ومتناسقة، وتُسهِم في إزالة شعور المتعاملين بعدم الارتياح، بحسب ما نشرت صحيفة “الإمارات اليوم”.

وأشار المدير العام لدائرة “حكومة دبي الذكية”، أحمد بن حميدان، إلى تولي فريق متخصص من الدائرة مهمة البحث ودراسة التجارب العالمية ذات الصلة، ووضع الصيغة النهائية لسياسة تجربة متعاملي الخدمات الذكية، وقال: “تعزيزًا للشراكة القائمة بيننا وبين الجهات الحكومية، شاركنا المسودة الأولى لهذه السياسة مع تلك الجهات، للتشاور معها والاستفادة من خبراتها في هذا المجال… وجارٍ الآن تعميمها بصورتها النهائية على الجهات الحكومية في دبي للبدء بتنفيذها”.

وتُعتبر سياسة توحيد تجربة المتعاملين الوثيقة الخامسة ضمن سلسلة أصدرتها “دائرة حكومة دبي الذكية” تحت عنوان “سياسات التحول إلى الحكومة الذكية”.

وترجع أهمية الوثائق الخمس إلى اشتمالها على بنود استرشادية تُعزز جاهزية الحكومة الذكية، وتضمن جودة الخدمات الحكومية عبر القنوات الذكية، وتُوفر مرجعًا موحدًا خلال تحول الجهات المحلية إلى الحكومة الذكية بما يضمن توفير خدمات ذكية سهلة الاستخدام.