حملة هيلاري كلينتون تُطلق تطبيقًا للمُتطوعين يُحاكي ألعاب المحمول

أطلقت حملة المرشحة عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، تطبيقًا للهواتف الذكية لاجتذاب المتطوعين وتشجيع المُؤيدين على المشاركة.

ويُحاكي تطبيق “هيلاري 2016” Hillary 2016 سمات ألعاب المحمول والألعاب الاجتماعية مثل “فارم فيل” و”هاي داي”. ويُتيح للمستخدمين تصميم المقر الرئيسي للحملة، ومُنافسة بعضهم بعضًا والحصول على جوائز افتراضية وحقيقية.

كما يسمح بتسجيل الحضور في المسيرات ومشاهدة الخطابات المتلفزة لكلينتون، ومُشاركة محتوى الحملة عبر مواقع الإعلام الاجتماعي، وخوض اختبارات قصيرة حول سياسة كلينتون.

وقال مُدير الحملة، روبي موك، أن التطبيق الجديد يسمح للمُؤيدين بالمشاركة على نحو يُلائم انشغالاتهم وتفضيلاتهم الشخصية سواءً من خلال تسجيل الحضور في فعاليات مُنظمة أو مشاركة خطابات هيلاري كلينتون مع الأصدقاء أو إظهار دعمهم ببطاقات التصويت.

وتسعى حملة كلينتون إلى توسيع تمثيلها على الإنترنت في وقت تنال فيه تغريدات منافسها الجمهوري دونالد ترامب في “تويتر” ومنشوراته في “فيسبوك” اهتمامًا أكبر يتفاوت بين السلبي والإيجابي.

واستخدمت حملة انتخاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في عام 2012 تطبيقًا للهواتف الذكية استهدف أساسًا تنظيم جهود المتطوعين على الأرض، كما طوّر المتطوعون في حملة بيرني ساندرز، الذي نافس كلينتون على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، تطبيق “فيلد ذا بيرن” Field the Bern لجمع البيانات عن الحملات المباشرة.

ويُتيح تطبيق “هيلاري 2016” للمستخدمين التبرع للحملة والوصول إلى مكاتبها، ويتوافر فقط لنظام “آي أو إس”، ويجري العمل حاليًا لإعداد نسخة تُلائم نظام تشغيل “أندرويد”.

المصدر والصورة