خطة تايلاند لتأسيس بورصة للشركات الناشئة

تعتزم سوق الأوراق المالية في تايلاند إنشاء بورصة مخصصة للشركات الناشئة ستبدأ عملها في النصف الثاني من عام 2017. وعلى غرار الأسواق المالية التقليدية، ستُدرج الشركات الناشئة أسهمها ويتداول المستثمرون الأسهم والسندات. وحتى الآن لم تتضح جميع التفاصيل حول معايير إدراج الشركات الناشئة، وما إذا كان سيُشترط تحقيقها للأرباح أو مضي فترة معينة على تأسيسها.

ولا تُعد هذه المحاولة الأولى لإطلاق سوق للأوراق المالية يُخصص للشركات الناشئة؛ فهناك الكثير من المبررات الجذابة مثل جني المستثمرين للأرباح وتوفير مسارات أكثر مُباشرة لحصول مؤسسي الشركات على التمويل. وفي عام 2011 أنشأت شركة هولندية “بورصة الشركات الناشئة” Startup Stock Exchange لكنها صارت لاحقًا أقرب إلى منصة للتمويل الجماعي، وبعد عامين أطلقت شركة “بيجكلرز” Bigcolors في هونج كونج والمعنية بالاستثمار في المراحل الأولى للشركات الناشئة منصة تداول مشابهة.

وتحتاج بورصة تايلاند إلى تحقيق التوازن بين شعبية البورصة الجديدة وعدد الشركات الناشئة المدرجة ونوعيتها. وتضع بالفعل معايير صارمة لعملها الحالي، وفي مطلع العام الحالي اشترطت بلوغ رأس المال المدفوع للشركات ضمن مؤشرها الرئيسي ما يُعادل 1.4 مليون دولار في مُقابل 650 ألف دولار قبل تعديل القواعد. وفي ظل افتراض مساعدة البورصة الجديدة للشركات الناشئة التي تحتاج إلى تمويل، فإن ذلك ربما يُشجع الشركات المبتدئة الأقل جودة على إدراج أسهمها.

وتُشكل حماية المستثمرين أحد أهم المخاوف التي تُحيط ببورصة تايلاند للشركات الناشئة. وبالتأكيد لا يُعد الاستثمار في سوق الأوراق المالية ضمانًا للربح، وربما ينتهي إلى مضاعفة أصل الاستثمار مرتين أو ثلاثة وربما لا يُحقق أرباحًا على الإطلاق، بحسب ما قالت رئيسة بورصة تايلاند كيسارا مانشسري. ويصدق هذا على جميع أسواق الأوراق المالية، لكن يُتوقع أن يفوق التقلب في البورصة الجديدة غيرها من المنصات التقليدية لتداول الأسهم؛ نظرًا لانخفاض مستوى الاستقرار المالي والسيولة النقدية لدى الشركات الناشئة مُقارنةً بالشركات المعروفة.

ومن بين المعايير المتوقعة لبورصة تايلاند للشركات الناشئة اشتراط كشف الشركات معلومات عن عملها للموافقة على إدراج أسهمها، ويُعزز نشر المعلومات حماية المستثمرين. ومن المهم ضبط المتطلبات الصارمة للإفصاح عن المعلومات كي لا تُنفر الشركات الناشئة.

كما يُتوقع أن تقتصر المشاركة في بورصة الشركات الناشئة على المستثمرين المعتمدين الذين تختلف معايير تحديدهم من بلدٍ لآخر. ولا تزال تُوجد الكثير من التفاصيل الغائبة حول بورصة الشركات الناشئة في تايلاند، ما يجعل من الصعب التنبؤ بمستقبلها.

المصدر والصورة