“داتا يو إس أيه”: موقع جديد لتيسير استكشاف البيانات الحكومية في الولايات المتحدة

بغرض تسهيل اكتشاف البيانات الحكومية المفتوحة لغير المتخصصين، انطلق أمس الاثنين موقع “داتا يو إس أيه” DataUSA الذي يُقدم مجموعات مختارة من البيانات العامة في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال عبارات قصيرة ورسوم بيانية.

وأطلق الموقع “مختبر وسائل الإعلام” في “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” بالتعاون مع شركة “ديلويت” Deloitte للاستشارات التي وفرت التمويل والخبرة عن كيفية استخدام مجموعات البيانات الحكومية في الأعمال والأبحاث.

وقبل سنوات أتاحت الحكومة الفيدرالية الأمريكية وحكومات الولايات والمدن كنوزًا هائلة من البيانات للجمهور، وحولتها إلى نسخ رقمية للنشر على الإنترنت، وغطت البيانات مختلف المجالات مثل التكوين السكاني والصحة العامة وأنماط المرور ومستويات الدخل واستهلاك الطاقة.

وعلى الرغم من أن هذه البيانات بمثابة منجم ثمين أمام الخبراء والمختصين، إلا أن استكشاف المعلومات المهمة فيها واستخلاص الرؤى المفيدة غالبًا ما يتطلب مهارات خاصة. ويُوصف مشروع “داتا يو إس أيه” بأنه “التصور الأكثر شمولًا للبيانات العامة الأمريكية”، ولا يتطلب استخدامه رسومًا مالية أو اشتراكًا، كما تتوافر تعليماته البرمجية في صيغة مفتوحة المصدر تسمح للمطورين بتقديم تطبيقات مُخصصة بإضافة بيانات أخرى.

وقال الأستاذ المساعد في فنون الإعلام والعلوم في “مختبر وسائل الإعلام” والمسؤول عن المشروع، سيزار هيدالجو، أن الهدف من ابتكار الموقع يكمن في “تحويل البيانات إلى قصص”، وتُعرض هذه القصص غالبًا كرسوم بيانية وجداول وملخصات مكتوبة.

وقالت مُديرة السياسة الاقتصادية والتحليل في “ديلويت” والخبيرة الاقتصادية السابقة في وزارة التجارة الأمريكية، باتريسا باكلي: “كان الهدف هو تنظيم البيانات وعرضها بصريًا بالطريقة التي يفكر بها الكثير من الأشخاص”.

ونظرًا لتوجه “داتا يو إس أيه” إلى الجمهور العام، كان لتصميم الموقع وطريقة تنظيم البيانات الأولوية الرئيسية، وبرر هيدالجو ذلك بأن “الناس لا يفهمون العالم بالنظر إلى الأرقام، وإنما يفهمونه بالنظر إلى القصص”. واعتبر أن ما يُميز الموقع عن غيره هو إتاحته البيانات ليس بالطريقة التي تُجمع بها، ولكن بطريقة استخدامها. وقال أن “داتا يو إس أيه” ينقل بيانات من عمق الويب إلى سطحه.

وتتضمن الصفحة الرئيسية من موقع “داتا يو إس أيه” مجموعات مختارة من نتائج البيانات، منها فجوة الأجور بين الجنسين في ولاية كونيتيكت، وأجور الأطباء والجراحين في الولايات الأمريكية المختلفة، والمؤسسات التي تمنح الدرجات العلمية في علوم الحاسب، ومقارنة بين المقاطعات في متوسط الأعمار، ومتوسط دخل الأسر في ولاية بنسلفانيا. كما يتضمن الموقع قسمًا رئيسيًا للقصص ومنها هيمنة الرجال على الوظائف الأعلى أجرًا.

موقع "داتا يو إس أيه"

يعرض موقع “داتا يو إس أيه” ثلاث معلومات محورية حول مدينة نيويورك وروابط إلى معلومات أخرى ضمن فئات منها الاقتصاد والإسكان والتعليم

ومثلًا عند كتابة كلمة نيويورك في مربع البحث في صدارة الموقع، تظهر قائمة منسدلة تتضمن اختيارات مثل ولاية نيويورك ومقاطعة نيويورك فضلًا عن المنطقة الحضرية والمدينة اللتين تحملان الاسم ذاته. وعند اختيار مدينة نيويورك تظهر صورة جوية لمنطقة مانهاتن تحمل ثلاث معلومات رئيسية هي: عدد سكان المدينة (8.49 مليون نسمة)، ومتوسط دخل الأسرة (52.996 دولار)، ومتوسط العمر (35 عام).

وتظهر أسفل الصفحة روابط لفئات أخرى تشمل التركيبة السكانية والاقتصاد والتعليم والصحة والإسكان. وفي قسم الخصائص السكانية تظهر رسوم بيانية عن معلومات مثل متوسط أعمار السكان من المولودين في الولايات المتحدة والمولدين خارجها، وآخر لأصول السكان وتحتل جمهورية الدومنيكان المرتبة الأولى تليها الصين ثم المكسيك.

كما تتضمن الصفحة مقارنة بين نسبة السكان من المواطنين الأمريكيين والأجانب، وتبلغ نسبتهم 82.8% في مقابل المعدل العام على مستوى الولايات المتحدة والبالغ 93%، وكذلك الأصول العرقية والإثنية، وأكثر اللغات شيوعًا بعد الانجليزية، والمحاربين القدماء، والتعليم.

وقال أستاذ علوم الحاسب في “جامعة نورثويسترن” الأمريكية والعالم الرئيسي في شكة “ناريتيف ساينس”، كريس هاموند، أن “داتا يو إس أيه” يُجسد نهجًا في تحليل البيانات من المُرجح تزايد انتشاره، ويعتمد على إمكانية تحديد ما سيرغب المستخدمون في معرفته عند بحثهم عن البيانات. وأضاف هاموند أن علماء البيانات كثيرًا ما يغضبون من وضع مثل هذه الحدود في أدواتهم، لكنهم يُمثلون المستخدمون الأقوياء في عالم البيانات كما أنهم سوق محدودة مُقارنةً مع الجمهور العام.