دبي تعلن عن أول مبنى مكتبي في العالم مطبوع بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد بالكامل

تم اليوم في دبي الإعلان عن مشروع أول مبنى مكتبي على مستوى العالم والذي ستتم طباعته بالكامل بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing).

وتبلغ مساحة المبنى المكتبي ما يقارب ال 2000 قدم مربع وسيقع بالقرب من المساحة المخصصة لمشروع “متحف المستقبل” ويعتبر الأول من نوعه في العالم على الإطلاق من ناحية استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء مبنى بهذا الحجم وبهذا المستوى من التقاصيل الفنية للاستخدام الفعلي، حيث ستتم طباعة المكتب بالكامل باستخدام طابعة يبلغ ارتفاعها 20 قدماً خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر فقط. كما ستتم طباعة كافة مكونات الأثاث الداخلي والهيكل الخارجي بتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، مما يجعل من هذا المكتب الأكثر تطوراً في هذا المجال.

ويمثل هذا المشروع أحد مبادرات “متحف المستقبل” الذي كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد أطلقه مؤخراً، حيث سيتم  تصميم المبنى بالشراكة مع أحد أهم شركات تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في العالم، مما يعزز دور المتحف في بناء الشراكات العالمية الهادفة لاختبار أحدث الابتكارات والتقنيات ضمن القطاعات المخلتفة.

وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي، رئيس اللجنة الوطنية للابتكار:

“سيشكل هذا المشروع بداية لتحولات جذرية خلال السنوات المقبلة في عالم التصميم والبناء، حيث ستساهم تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليل عنصري التكلفة والوقت، العنصرين الأهم بالنسبة للمشاريع الإنشائية. وعلى الرغم من أن هذه التكنولوجيا كانت مجرد فكرة تراود خيال البعض إلا أنها تتحول اليوم إلى واقع حقيقي وملموس، كما سيشكل هذا المبنى المكتبي المتكامل تجربة واقعية لمدى جدوى تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد مما له الدور الكبير في إعادة ابتكار قطاع البناء والتصميم من خلال نقل هذه التكنولوجيا إلى نطاق التطبيق”.

المصدر