دبي تُطلق مناقصة عالمية أمام الشركات ومراكز الأبحاث لتبني تكنولوجيا التنقل ذاتي القيادة

تضمن إعلان دبي عن استراتيجتها الجديدة للتنقل الذكي ذاتي القيادة الكشف عن “تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة” كمناقصة عالمية تتنافس فيها الشركات العالمية والمؤسسات الأكاديمية ومراكز البحث والتطوير، بحسب “وكالة أنباء الإمارات”.

ويهدف التحدي إلى سرعة التطبيق الفعلي لأحدث منجزات التكنولوجيا في مجال التنقل ذاتي القيادة على أرض الواقع، ونقل تكنولوجيا المستقبل من المختبرات إلى شوارع دبي. ويضع التحدي نسب تطبيق واضحة ومعايير تقييم مُفصلة للشركات والباحثين والمطورين لتطبيق مفهوم التنقل ذاتي القيادة في دبي.

ويشمل “تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة” مسارين رئيسيين؛ أولهما: سيناريو التنقل ضمن الميل الأخير Last Mile Transportation. ويُركز على نقل الركاب من محطات مترو معينة في إلى مجموعة من الوجهات القريبة، الأمر الذي يزيد جاذبية أنظمة النقل الجماعي للجمهور.

أما المسار الثاني فيختص بسيناريو التنقل من خلال حافلات ذاتية القيادة ضمن الأحياء السكنية للتنقل بين وجهات بعينها داخل حدود الحي مثل المتاجر والمدارس والعيادات والمراكز الخدمية.

وتشمل معايير اختيار الفائزين في “تحدي دبي العالمي للتنقل ذاتي القيادة” الوقت الذي تستغرقه رحلة التنقل، ومدى سلامة الرحلة ومرونتها، والكفاءة الاقتصادية، ومدى دقة الوصول للوجهة المطلوبة.

وتسعى الاستراتيجية الجديدة للتنقل الذكي في دبي إلى تحويل 25% من رحلات التنقل في المدينة إلى رحلات ذاتية القيادة دون سائق بحلول عام 2030، وتشمل المترو والحافلات وسيارات الأجرة ذاتية القيادة، بالإضافة إلى تطبيق المفهوم في المجمعات السكنية والمناطق التجارية. ويُتوقع إسهام الاستراتيجية في توفير اقتصادي كبير، وتعزيز مستوى التنمية المستدامة في الإمارة.