دراسة تعرض الامتيازات الأكثر أهمية للموظفين

باتت الميزات السخية ضرورة لنجاح الشركات في اجتذاب أصحاب أفضل الكفاءات البشرية والمحافظة عليهم. وتُمثل عاملًا رئيسيًا في المفاضلة بين وظيفة وأخرى، ويُفضل كثيرون الفوائد الإضافية كالتأمين الصحي والعطلات الطويلة على زيادة الرواتب.

تشتهر شركة “جوجل” بتقديم امتيازات سخية لموظفيها تشمل وجبات طعام يُعدها طهاة محترفون وجلسات تدليك ودروس اليوجا، ويتمتع موظفو “تويتر” بثلاث وجبات يومية، ولدى شركة “ساس” برنامج منح دراسية لأبناء الموظفين. وجذبت شركات صغيرة الاهتمام بسبب تقديمها مزايا غير تقليدية مثل تسديد تكاليف العطلات والكتب المجانية.

لكن لا يتطلب اجتذاب الموظفين الأكفاء بالضرورة تقديم مزايا تُضاهي “جوجل” ومثيلاتها، بحسب نتائج بحث جديد أجرته شركة “فراكتل”Fractl  لتسويق المحتوى، وخلص إلى أن الموظفين يضعون في المرتبة التالية للتأمين الصحي ميزات منخفضة التكلفة نسبيًا، ومنها المرونة في تحديد ساعات العمل وزيادة مدة الإجازات وإتاحة خيارات العمل من المنزل. وتدفع بعض هذه الميزات الأشخاص لتفضيل وظائف ذات أجور أقل على أخرى برواتب أعلى تفتقر إلى المزايا الإضافية.

واعتمدت الدراسة على استطلاع آراء ألفي من الموظفين في الولايات المتحدة تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والحادية والثمانين. وطُلب من المشاركين تقييم سبع عشرة ميزة وفقًا لأهميتها عند الاختيار بين وظيفة ذات راتب مرتفع وأخرى بأجر أقل وامتيازات أكثر.

وتصدرت قائمة الميزات المرغوبة التأمين الصحي وعلاج الأسنان والعيون. ويُعد التأمين الصحي الامتياز الأغلى تكلفة لأصحاب الأعمال. وتبلغ متوسط التكلفة لكل موظف 6435 دولار بشكل فردي، وتصل إلى 18142 حين يشمل التأمين جميع أفراد الأسرة.

أهم الميزات التي يتطلع إليها الموظفون

يعرض الشكل أهم الميزات التي يتطلع إليها الموظفون يتصدرها التأمين الصحي ثم مرونة ساعات العمل، ومن بين الامتيازات الرئيسية المساعدة في الرسوم الدراسية وإجازات مدفوعة الأجر لرعاية الأطفال وإجازات مفتوحة (Fractl)

وحلت في المرتبة التالية امتيازات تتعلق بمرونة أوقات العمل وتحسين التوازن بين الحياة الشخصية والعمل. واتفق أغلب المشاركين على أن مرونة ساعات العمل والسماح بعطلات أطول والعمل من المنزل ومدة غير محدودة للإجازات تُسهِم في تفضيلهم وظائف ذات أجور أقل على وظائف أعلى أجرًا بميزات أقل.

ويحظى التوازن بين العمل والحياة الشخصية بأهمية كبيرة لدى شريحة كبيرة من القوى العاملة، وهم الآباء. ويثمنون مرونة أوقات العمل أكثر من الراتب والتأمبن الصحي في أية وظيفة جديدة بحسب بحث من موقع “فلكس جوبز” FlexJobs للعمل الجزئي. وتُعد مرونة أوقات العمل وإمكانية إنجاز الأعمال من المنزل ضمن الترتيبات التي تستطيع الشركات تقديمها دون تكبد تكاليف باهظة، بل يُمكنها توفير المال من خلال تقليل التكاليف العامة.

واعتبر 80% من المشاركين في دراسة “فراكتل” زيادة مدة الإجازات ميزة جذابة. وفي الواقع تتكلف الشركات الكثير بسبب الإجازات المدفوعة، ولا يقتصر الأمر على دفع رواتب الموظفين في الأيام التي لا يعملون فيها، بل تتحمل تبعات مالية؛ ففي أغلب الأحيان يتعين على الشركات دفع رواتب الإجازات غير المستغلة إلى الموظفين عند مغادرتهم العمل. وفي كل عام لا يستفيد الموظفون الأمريكيون من إجازات بقيمة 224 مليار دولار.

ولذلك قد يصب السماح بفترات غير محدودة من الإجازات في صالح الطرفين. ومثلًا تعتبر شركة “ماموث” للموارد البشرية سياستها بالموافقة على إجازات غير محدودة للموظفين نجاحًا لها لأمور منها؛ تقديم رسالة عن ثقافة الشركة وثقتها في أداء الموظفين لمسؤولياتهم بغض النظر عن الأيام التي يتغيبون فيها. وفي الوقت الراهن تُطبق نسبة تتراوح بين 1 إلى 2% من الشركات هذه السياسة بحسب “جمعية إدارة الموارد البشرية”.

وخلافًا لما قد يتوقعه الكثير من أصحاب الأعمال لا يرتبط منح الموظفين إجازات غير محدودة دائمًا بالتأثير السلبي على الإنتاجية وتغيبهم لفترات طويلة عن العمل. وفي بعض الحالات نال الموظفون فترات العطلات المعتادة دون زيادة وتواصل تحسن مستوى الإنتاجية.

وشغل توفير الشركات قروضًا للطلاب ومساعدات في سداد الرسوم الدراسية مرتبةً مرتفعة في قائمة الميزات التي يتطلع إليها الموظفون. وقالت نسبة تقل قليلًا عن نصف المشاركين أنهم سيمنحون هذا الجانب اهتمامًا كبيرًا عند التفكير في عروض العمل. وعلى الرغم من أن توفير هذه الميزة يبدو مكلفًا من الناحية المالية، إلا أن باستطاعة الشركات الاستفادة من تخفيضات في الضرائب.

وجاءت الميزات غير المرتبطة بالشؤون المالية والحياة الشخصية للموظفين في مرتبة أقل ومنها وجبات الطعام والمشروبات أثناء العمل والتجمعات التي تُنظمها الشركات. ولا يعني تأخر الترتيب أن الموظفين لا يُثمنون هذه الامتيازات، وإنما يُشير إلى أنها لا تكفي وحدها لإقناع الأشخاص بتفضيل إحدى الشركات على غيرها.

الفروق بين الرجال والنساء في تفضيل الميزات الوظيفية

يُظهِر الرسم الفروق بين الرجال والنساء في تفضيل الميزات الوظيفية، وتفوقت النساء في تفضيل إجازات رعاية الأسرة المدفوعة ومساعدات الرسوم الدراسية والعمل من المنزل في مُقابل اهتمام الرجال بميزات منها القهوة والوجبات المجانية وصالات الألعاب الرياضية (Fractl)

وعكست نتائج دراسة “فراكتل” اختلافًا بين الجنسين فيما يتعلق بالميزات الوظيفية الأكثر أهمية. وأظهرت النساء اهتمامًا أكبر بميزات تعود بالنفع على أسرهن مثل الإجازات مدفوعة الأجر لرعاية الأطفال وخدمات الرعاية المجانية. وفي المُقابل كان الرجال أكثر تقديرًا لامتيازات مثل لقاءات توثيق الصلة بين أفراد الفريق والوجبات المجانية.

وأبدى كلا الجنسين اهتمامًا بالميزات الخاصة باللياقة البدنية؛ وفضلت النساء دروس اليوجا واللياقة البدنية المجانية، وركز الرجال على توفير الشركات صالات لممارسة الألعاب واشتراكات في نوادي اللياقة البدنية.

وتُشير نتائج الدراسة إجمالًا إلى أن تقديم الشركات المزيج المُلائم من الامتيازات غير المُكلفة التي تتوافق مع تطلعات المرشحين للوظائف يضمن تعزيز قدرتها التنافسية على اجتذاب أفضل الكفاءات دون أن تضطر إلى عرض رواتب مرتفعة وميزات إضافية باهظة التكلفة.

المصدر

الصورة