دراسة “لينكد إن”: الإمارات الأولى عالميًا في استقطاب الكفاءات المهنية

حلت دولة الإمارات العربية المتحدة للعام الثاني على التوالي في المرتبة الأولى بين أكثر دول العالم جذبًا للكفاءات والمواهب المهنية، وفقًا لدراسة أجراها موقع “لينكد إن”، الشبكة الاجتماعية المهنية التي يتجاوز عدد أعضائها 380 مليون عضو من مُختلف أنحاء العالم.

وتحدث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي في حسابه في “تويتر” عن إطلاعه على تقرير “لينكد إن” الذي تناول هجرة الكفاءات عبر دول العالم، وخلص إلى تفوق الإمارات في اجتذاب الكفاءات المهنية للعمل فيها:

وعدّ الشيخ محمد بن راشد عدة عوامل أسهمت في استقطاب أفضل الكفاءات:

واعتمدت دراسة “لينكد إن” على تحليل الوظائف الجديدة التي حصل عليها أعضاء الموقع على مدار عام 2014، ويزيد عدد أعضاء “لينكد إن” في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عن 16 مليون عضو، وتحظى دولة الإمارات وحدها بمليونيّ عضو. وبيّن التحليل تصدر الإمارات في اجتذاب الكفاءات بنسبة 1.89% من إجمالي القوى العاملة فيها المُسجلة في “لينكد إن”.

ومثلت الهند المصدر الأول للمواهب المهنية الجديدة في الإمارات بنسبة 28%، وشغلت كلٌ من المملكة المتحدة وباكستان والولايات المتحدة الأمريكية وقطر المراكز الأربعة التالية. وأسهمت دول الخليج العربي مُجتمعة بنسبة 11% من أعضاء “لينكد إن” الذين انتقلوا إلى وظائف في الإمارات خلال العام.

وبحسب دراسة “لينكد إن”، شملت القطاعات الأكثر جذبًا للكفاءات الجديدة الخدمات المتخصصة، والهندسة والعمارة، والخدمات المالية والتأمين، والبرمجيات، وتجارة التجزئة والمنتجات الاستهلاكية. وشغلت الكفاءات الوافدة إلى الإمارات عدة مراكز وظيفية من أهمها مسؤولي المبيعات، والمتخصصين في التسويق، ومديري المشروعات، والمتخصصين في قطاع تمويل الشركات، والمحاسبين، والاستشاريين، ومهندسي الميكانيكا.

وفيما يتعلق بالدول الأخرى الجاذبة للمواهب المهنية، جاءت سويسرا في المرتية الثانية بنسبة 0.90%، تلتها المملكة العربية السعودية بنسبة 0.85%، وحلت في المراكز التالية دول: سنغافورة، وألمانيا، وجنوب أفريقيا، وأيرلندا، وأستراليا، وكندا، والبرازيل، والمكسيك، وبلجيكا.

وفي المُقابل، حظيت الهند بالمرتبة الأولى بين الدول الأكثر تصديرًا للكفاءات، فشهد عام 2014 مغادرة نسبة 0.23% من مُستخدمي “لينكد إن” في الهند، وكانت الولايات المتحدة الوجهة المُفضلة لنحو 40% منهم، تلتها الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة. وعمل نصف أعداد الكفاءات الهندية المُهاجرة خلال العام الماضي في شركات التكنولوجيا، ومجالات هندسة البرمجيات وإدارة المشروعات والاستشارات والمبيعات. وشملت قائمة الدول الأكثر تصديرًا لكفاءاتها فرنسا وإيطاليا وأسبانيا والمملكة المتحدة.

وأشار رئيس حلول المواهب في “لينكد إن” الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، علي مطر، إلى ما أتاحته نتائج الدراسة من فرصة لمتابعة هجرة الكفاءات المهنية وتوجّهاتها على مستوى العالم. وتابع: “من اللافت إظهار نتائج هذه الدراسة أن جاذبية الإمارات العربية المتحدة للكفاءات المهنية لم تعُد قاصرة على الأسواق التقليدية التي شكلت على مدار سنوات مصدرًا للكفاءات الوافدة مثل الهند وباكستان والدول العربية”.

وأضاف مطر أن استقطاب الإمارات للكفاءات الدولية ولاسيما من المملكة المتحدة والولايات المتحدة يُرسخ مكانتها كوجهة مرغوبة للهجرة، ويؤكد على تمتعها باقتصادٍ قوي وبيئة عمل جذابة قادرة على المنافسة على الصعيد العالمي.

وحظى وسم #الامارات_الاولى_عالميا_في_استقطاب_الكفاءات على موقع “تويتر” بإقبال واسع من المستخدمين، وتخطى عدد التغريدات المشاركة ألف تغريدة خلال ثلاث ساعات حتى الساعة الرابعة مساءً بتوقيت الإمارات.