السويد … دولة بلا أوراق نقدية؟!

مع تزايد التجارة الإلكترونية في السنوات الأخيرة في بلد يملك غالبية مواطنيه هواتف وألواح ذكية، تسير السويد على خطىً ثابتة للتحول لمجتمعٍ خالٍ من التعاملات النقدية والاستعاضة عن النقود ببطاقات الائتمان وتطبيقات الدفع الإلكترونية.

وصارت النقود مكلفة للبنوك ولهذا فهي حريصة، كما المستخدمين، على التحول إلى المدفوعات الإلكترونية كما يقول بنك “ريكسبانك” الوطني السويدي. وقد صاحب نمو التجارة الإلكترونية طفرة في تطبيقات الدفع الإلكترونية بما سهل عمليات الدفع التي لا تستغرق سوى بضع ثوانٍ مع تقنية تحريك الهاتف الذكي بشكلٍ معين عند الخروج ليتم سحب المبلغ المطلوب مقابل المشتريات.

والمعروف عن المجتمع السويدي ثقته الكبيرة في موردي المدفوعات الإلكترونية بما يحفز الكثيرين للتحول للتكنولوجيا، كما أن السويد دولة مبتكرة ذات تقنية عالية.

وتشير الإحصائيات إلى انخفاض حجم التداول للعملات النقدية بالسويد في الفترة من 2007-2015 بنسبة 15%، كما تشير الأرقام إلى انخفاض المدفوعات النقدية في المحلات التجارية بحوالي النصف في الفترة من 2010-2015، في مقابل ارتفاع المدفوعات الإليكترونية عن طريق بطاقات الائتمان التي يمتلكها 95% من الشعب السويدي واستخدموها في 290 عملية شراء في المتوسط خلال عام 2015 فقط أي أكثر من ضعف عدد عمليات الشراء التي تحدث ببطاقات الائتمان في الاتحاد الأوروبي بالمتوسط سنويا وهو 104 عملية شراء.

ويقدر حجم التعاملات غير النقدية في العالم، بحسب بعض التقارير، إلى 433,1 مليار دولار في عام 2015 بنسبة نمو بلغت 11,2%. وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في المقدمة تليها الدول الأوروبية ثم الصين. وبحسب تقارير “ماكينزي” فإن متوسط استخدم الأموال النقدية في العالم هو 85% في مقابل البطاقات الائتمانية بنسبة 9,1%.

وتتقدم سنغافورة الدول التي تحظى بأعلى نسب تعاملاتٍ مالية غير نقدية تليها هولندا وفرنسا والسويد وكندا وبلجيكا ثم الأمم المتحدة بحسب “ماكينزي”، بينما بدأت دولٌ مثل إيطاليا واليونان وماليزيا والسعودية وبيرو ومصر مساعيها على الطريق.

ولا يزال التعامل النقدي التقليدي هو الأساس في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وأوروبا الشرقية والدول الآسيوية الناشئة، وهو ما يرجع إلى نقص البنية التحتية اللازمة للتحول للتعاملات الإليكترونية كمشاكل بطء أو عدم توفر خدمة الانترنت. وفي بعض المناطق، فإن أعداداً كبيرة من الموظفين يعملون خارج نظام الاقتصاد الرسمي حيث تسود الأوراق النقدية التعاملات.

طالع المزيد عن مدفوعات السويد وتفضيل السويديين للمدفوعات الإليكترونية.

المصدر