روبوت جديد يُسهِم في إطفاء الحرائق في أستراليا

كشفت ولاية نيو ساوث ويلز في أستراليا عن استعانتها بروبوت جديد للمساعدة في عمليات إطفاء الحرائق، ويحمل الروبوت اسم “تاف 20” TAF 20، الذي يختصر اسم Turbine Aided Firefighting، ويُمكنه توجيه المياه لارتفاع تسعين مترًا، كما يُمكنه توجيه رغوة الإطفاء لارتفاع يصل إلى ستين مترًا، كما يتوافر على مروحة عالية القدرة للتخلص من الدخان.

وجرى تطوير “تاف 20” بالاشتراك بين شركة “إمي كنترولز” EmiControls الهندسية الإيطالية، وشركة “ماجروس” Magirus الألمانية لمركبات إطفاء الحرائق. ويُستخدم واحد منها بالفعل في ألمانيا وآخر في المكسيك.

وقال المفوض المعني بالإطفاء والإنقاذ في ولاية نيو ساوث ويلز، جريج مولينز: “يُمكن تشغيله عن بُعد لمسافة تصل إلى خمسمائة متر، وإرساله إلى حالات يكون من الخطير للغاية عمل رجال الإطفاء فيها، وهي ميزة كبيرة نظرًا لأن سلامة رجال الإطفاء هي أولى أولوياتي”.

ولفت مولينز إلى توافر “تاف 20” على نصل كالذي يُتاح في الجرافات ما يسمح للروبوت بالتخلص من العقبات التي تعترض طريقه مثل السيارات خلال التعامل مع الحوادث داخل الأنفاق، أو الحطام في أعقاب الانفجارات.

ودفعت ولاية نيو ساوث ويلز 310 ألف دولار نظير الحصول على “تاف 20″، وسيبقى في ضاحية ألكسندريا شرقي مدينة سيدني، وسيجري إرساله إلى مناطق العمل اللازمة في الولاية عند الحاجة.

وقال وزير خدمات الطوارئ في نيو ساوث ويلز، ديفيد إليوت، أن الروبوت “تاف 20” يضع رجال الإطفاء في قسم إطفاء الحرائق والإنقاذ في الولاية في موضع الصدارة فيما يتعلق بالتعامل مع الحرائق الخطيرة وغيرها من حالات الطوارئ التي لا يُمكن فيها لرجال الإطفاء الاقتراب من النيران مع الحفاظ على سلامتهم، وحين التعرض لخطر الانفجارات مثلًا.

لكن الاستعانة بالروبوتات لإطفاء الحرائق لا يعني الترحيب بجميع أنواع التكنولوجيا عند التعامل مع الحرائق، وفي شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي حذرت “هيئة سلامة الطيران المدني” الأسترالية أن مستخدمي الطائرات من دون طيار التي تُحلق لأغراض ترفيهية قريبًا من حرائق الغابات قد يُواجهون غرامات لتعطيل جهود عمليات الإنقاذ، وتعريض سلامة طائرات الإطفاء للخطر.

المصدر