ستيف وزنياك أحد مؤسسي “آبل”: التفكير المُستقل أساس للابتكار

خلال مشاركته في “قمة المعرفة”، التي نُظمت في دبي بين السابع والتاسع من شهر ديسمبر/كانون الأول الحالي في مدينة دبي في الإمارات، قال المُبتكر الأمريكي وأحد مؤسسي شركة “آبل”، ستيف وزنياك، أن الشباب بحاجة إلى القدرة على التفكير المستقل من أجل الابتكار، بحسب ما نشرت صحيفة “جلف نيوز”.

وقال وزنياك: “كطفل اعتمدت كثيرًا على تفكيري الفردي، وتبين أنه فعّال جدًا”. وأضاف: “من المهم امتلاك هذا الحافز للتوصل إلى أفكار لم تُناقش من قبل. أدعو ذلك تأليف كتاب بدلًا من قراءته”.

وقال وزنياك أن الفضول مكون أساسي، ولفت إلى تأثير المعلمين في دعم روح الابتكار: “يلعب المعلمون دورًا مهمًا في إبراز هذا الإبداع لدى الطلاب. لا يتعلق الإبداع بإجابة الأسئلة الصحيحة في الامتحان، وإنما يرتبط بالاختلاف”.

ونظمت “مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم” “قمة المعرفة 2015” تحت شعار “الطريق إلى الابتكار”. وتناولت الجلسة تأثير تكنولوجيا المعلومات على الابتكار، وأمثلة على التكامل فيما بينهما، ودور الابتكار في ريادة الأعمال للشباب ومستقبلها.

ووُلد وزنياك في ولاية كاليفورنيا الأمريكية في عام 1950، ونال شهادةً جامعية في الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسب في “جامعة كاليفورنيا، بيركلي” في عام 1986. وكان أحد مُبتكري الحاسب الذي حمل لاحقًا سم “آبل 1”.

وطور وزنياك حاسبه الشخصي الأول حين كان في الثالثة عشر من العمر، واعُتبر معجزة للإلكترونيات خلال الدراسة الثانوية. والتقى حين كان في التاسعة عشر من عمره مع ستيف جوبز، الذي كان حينها في الرابعة عشر من العمر، وطور المراهقان في البداية أداة إلكترونية لاختراق شبكة الهاتف العامة وإجراء مكالمات هاتفية مجانية.

مصدر الصورة