سجون ولاية أوهايو الأمريكية تستخدم طائرات بدون طيار لمراقبة السجناء

قد  تكون ولاية أوهايو الأمريكية أول ولاية تستعمل الطائرات دون طيار (Drones) في مراقبة ساحات وأسوار السجون، حيث تنظر الولاية  في امكانية استعمال الطائرات بدون طيار لتحلق في سماء سجني المقاطعة لمؤسستي لبنان و وارن للإصلاح وذلك في سعيها نحو تشديد الحراسة للحد من الخروقات.

حيث بدأت الولاية استطلاع الرأي العام لمدة 30 يوما، تقرر بعدها إدارة السجن رسمياً  فيما إن كانت ستمضي قدما في إجراء تجربة على سجني مقاطعة وارن. هذا وفقا لتصريحات إد فورهيز ، المدير الإداري للعمليات في دائرة أوهايو للتأهيل والإصلاح، الذي أشار إلى أن هذه الإجراءات لا تهدف إلى استبدال الموظفين بالتكنولوجيا بل إلى تعزيز قدرات العاملين على حفظ الأمن.

وأضاف أن أمام الدائرة ثلاث خيارات: إما أن تربط كاميرات المراقبة بمنطاد مليء بالهيليوم، أو مروحية رباعية الدوران (كواد)، أو طائرة ثابتة الأجنحة، إلا أن الجدوى الإقتصادية لم تحسب بعد.  كما قد تزود الكاميرات بمجسات للأشعة تحت الحمراء للكشف عن أي شخص يحاول الاقتراب من الأسوار في الظلام لتهريب الممنوعات مثل الدخان، المخدرات، أو حتى الأسلحة  للنزلاء داخل السجن

وقد أكّد جاري دانييلز، عضو الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، من الجماعات الضاغطة في أوهايو، على ضرورة وضع تشريعات لاستعمال هذه التقنية، حتى لا يُساء استخدامها خارج محيط السجن، خاصة في ظلّ سياسات خرق الخصوصية بدعوى مكافحة الإرهاب.

في حين أبدى رئيس اتحاد موظفي الخدمة المدنية في أوهايو، كريستوف مابي،  تحفظه على إدخال تقنيات جديدة، أثبتت التجارب السابقة على مر السنين عدم جدواها في الحدّ من العنف أو إيقاف تهريب الممنوعات. وأشار إلى أن زيادة عدد العاملين هو الحل الأنجع، حيث  تشير بعض التقارير إلى استخدام طائرات دون طيار لتهريب الممنوعات إلى السجون في بلدان أخرى.

المصدر