سنغافورة تختار مواقع كاميرات المرور بناءً على مواقع المخالفات

تعتزم سنغافورة الاستفادة من البيانات حول المواقع التي تشهد سلوكيات خاطئة لقيادة السيارات وزيادة السرعة لاختيار مواقع تثبيت كاميرات مراقبة السرعة. وستستخدم وحدة المرور في شرطة سنغافورة نوعًا جديدًا من الكاميرات يُمكن نقلها سريعًا في المواقع التي تزيد فيها سرعة السيارات.

وتبدأ وحدة المرور استخدام “كاميرات السرعة المتنقلة” الجديدة خلال الشهر الحالي، وقالت أن الخطوة تُمثل جزءًا من جهودها للحد من السلوكيات الخاطئة على الطرق وتعزيز مجهودات ضبط مواقع زيادة السرعة.

وتهدف الشرطة إلى توجيه مواردها إلى المواقع التي تشهد أعلى معدلات الجرائم، ووضع الكاميرات حيث يقع أكبر عدد من انتهاكات حدود السرعة والحوادث والسباقات غير القانونية، كما ستُوضع كاميرات أخرى في مواقع معرضة للحوادث مثل إشارات المرور.

وتتوافر الكاميرات الجديدة على مصادر خاصة للطاقة، كما يُمكن تركيبها في المواقع الجديدة خلال أسبوع خلافًا لكاميرات السرعة التقليدية التي تعمل في مواقع ثابتة على نحوٍ دائم. وستُطلى الكاميرات الجديدة بلون برتقالي مُشرق، بما يُسهل على السائقين ملاحظتها ويُشجعهم على تجنب تخطي حدود السرعة القانونية.

وفي السياق نفسه، تستعين ماليزيا ببيانات عن المناطق الأكثر عرضة للجرائم لمواجهة الجريمة، ويُفيد هذا الأسلوب عند إضافته إلى تدابير أخرى مثل كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة وزيادة عدد ضباط الشرطة ورفع درجة سطوع مصابيح الشوارع.

المصدر

مصدر الصورة