شركة ناشئة تُساعد المدن في إطلاق حملات التمويل الجماعي على الإنترنت

أتاحت منصات التمويل الجماعي على الإنترنت مثل “كيكستارتر” و”إنديجوجو” تمويل عشرات النماذج الأولية لمنتجات مبتكرة وتطبيقات وأعمال فنية وأفلام وأطعمة جديدة. وحاليًا تتطلع الحكومات للاستفادة من هذه الأدوات وما تُوفره من أسلوب مُنخفض المخاطر للتمويل، وتشجيع المواطنين على المُساهمة في تمويل مشروعات تهم مجتمعهم المحلي مثل إنشاء الحدائق والمتنزهات والأرصفة وغيرها.

ويُرافق زيادة اهتمام القطاع العام بتوظيف حملات التمويل الجماعي تنامي اهتمام الشركات الناشئة بالمجال ذاته، ومنها “سيتزنفستور” Citizinvestor التي تأسست في مدينة تامبا في ولاية فلوريدا الأمريكية في عام 2012؛ بهدف مساعدة الحكومات المحلية على جمع المال اللازم لتمويل مشروعات متنوعة، ويُمكن لمسؤولي المدن إضافة الصور ووصف المشروعات في محاولة لإقناع المواطنين بالمساهمة في التمويل.

وبينما لا تزال “سيتزنفستور” صغيرة مُقارنة بمنصة “كيكستارتر”، أبرز عناوين التمويل الجماعي على الإنترنت، إلا أنها حققت نجاحات لافتة. ومنذ تأسيس “كيكستارتر” في عام 2009 تجاوز عدد المشروعات التي استضافتها مائة ألف مشروع، وجمعت إجمالًا أكثر من 2.2 مليار دولار.

وفي المُقابل تُحقق المشروعات في “سيتزنفستور” نجاحًا بمعدل 60%، ما يفوق نظيره في “كيستارتر” والبالغ 36%. وتتنوع المشرعات الحكومية بين إنشاء حديقة بتكلفة 81 ألف دولار، وتخصيص أماكن لانتظار الدراجات بتكلفة ألف دولار.

وأسس الشركة توني ديسيستو وجوردان ريانور وإريك رابريتش، وضمن حوار مع موقع “جوف تِك” قال ديسيستو أن بداية التفكير في “سيتزنفستور” ترجع إلى فترة عمله في لجنة المواطنين الاستشارية للميزانية في مدينة تامبا، وحينها لاحظ العدد الكبير من المشروعات الجيدة التي ترغب المدينة في تنفيذها دون أن تمتلك التمويل اللازم أو طريقة للحصول على مساعدة المجتمع. وفي ظل صعود فكرة التمويل الجماعي فكر المؤسسون في توفير سبيل آمن وقابل للتوسع على الإنترنت لتيسير استثمارات أفراد المجتمع.

وتُتيح “سيتزنفستور” مُنتَجين يعمل كلٌ منهما وفقًا لنموذج تجاري مختلف؛ أولهما منصة Citizinvestor.com التي تسمح للحكومات بنشر مشروعات منفردة دون دفع رسوم نظير النشر، مع زيادة تكلفة المشروع بنسبة 8%، كما تحصل “سيتزنفستور” على نسبة 8% أخرى حال نجاح المشروع.

ويتمثل المنتج الثاني في “سيتزنفستور كونكت” Citizinvestor Connect، وهو برنامج يُمكن للحكومات المحلية الحصول عليه واستخدامه  باسمها في مواقعها الخاصة لاستضافة أي عدد من المشروعات ترغب في تمويلها جماعيًا.

ويُوفر البرنامج ميزات أخرى كالسماح للمواطنين لتقديم أفكارهم وتحويلها إلى مشروعات والدعوة إلى المساهمة في تمويلها، فضلًا عن الانتقال إلى مرحلة التنفيذ التي تتضمن نشر تحديثات والتعاون في الخطوات التالية للتمويل. وتحصل “سيتزنفستور” على مبلغ يتراوح بين خمسة آلاف وعشرين ألف دولار سنويًا نظير ترخيص “سيتزنفستور كونكت” استنادًا إلى حجم المدينة، كما تسمح بعرض عدد غير محدود من المشروعات ودون تكاليف إضافية.

وفيما يتعلق بأكثر المشروعات الحكومية نجاحًا في الموقع، قال ديسيستو أنه على الرغم من انتشار بعض فئات المشروعات مثل الحدائق أكثر من غيرها، إلا أن نوع المشروع لا يكفي للدلالة على فرص نجاحه. وبدلًا من ذلك يعتمد النجاح على عاملين هما؛ الاتصال الواضح والتوعية.

ويرتبط وضوح الاتصال بمدى تحديد وصف المشروع لما سيتم إنجازه بواسطة التمويل، وتوافر معلومات حول كيفية مساعدة المشروع للمجتمع وأسباب أهميته. كما تلعب التوعية بالمشروعات والترويج لها دورًا أساسيًا في بلوغها أهدافها، ولاسيما حال نجحت المؤسسات الحكومية في الاستعانة بمشاهير من المجتمع المحلي للتوعية بالمشروعات.

وتتعامل “سيتزنفستور” مع حكومات محلية من مختلف أنحاء الولايات المتحدة، وإن كانت تتركز أكثر في ثلاث مناطق هي؛ كاليفورنيا ونيو إنجلاند وإلينوي.

وردًا على سؤال حول عوامل جذب نموذج التمويل الجماعي للمشروعات الحكومية، قال ديسيستو أن دور الحكومات بطبيعته عملية تعاونية. وأتاحت التطورات الجارية في التكنولوجيا توفير أدوات ومنصات جديدة تسمح بمزيد من المشاركة في عمليات الحكم.

وقال ديسيستو: “في (سيتزنفستور) نقول أننا نُمكن الناس من الاستثمار في مجتمعهم سواءً بالأفكار أو الوقت أو المال. أعتقد أن المواطنين طالما رغبوا في إحداث هذا التأثير. وأخيرًا تُواكب التكنولوجيا والأدوات هذه الرغبات”.

واخُتتم الحوار بسؤال حول تخطيط شركة “سيتزنفستور” لطرح أدوات وخصائص جديدة في المستقبل القريب. وقال ديسيستو أن الشركة ستُواصل عملها في تحسين منتجاتها الحالية، كما تسعى لإتاحة أداة للميزانية التشاركية، تُمثل خيارًا إضافيًا للحكومات الراغبة في إشراك مواطنيها في عمليات اتخاذ القرار.

مصدر الصورة