شريحة حاسوبية جديدة من IBM تثبت صمود قانون مور للمعالجات الإلكترونية

تبددت المخاوف التي ثارت في الفترة الماضية حول انهيار قانون مور، الذي يدور حول النمو الأسي المتسارع “Exponential Growth” لقوى المعالجات الإلكترونية، وذلك بعد أن كشف عملاق الحواسيب IBM  عن تصنيع معالجات بدوائر إلكتورنية لا يتجاوز عرضها الـ 7 نانومتر وهو ما يعني عرضاً أقل بعشرة آلاف مرة من عرض الشعرة.

ينص قانون مور على أن قوة المعالجات ستتضاعف كل 18 إلى 24 شهراً  وهذا ما أثبتته المشاهدات بشكل مستمر عبر السنين. ويعد هذا القانون سبباً في التقدّم التكنولوجي السريع الذي شهدته العقود الأربعة الماضية.

وساد اعتقد في الفترة الماضية أن القانون لم يعد صالحا كما كان إذ أصبح من الصعوبة بمكان صنع ترانزستورات أصغر حجماً، علماً بأنه كلما صغر حجم الترانزستور ، أصبح أكثر سهولة وضع عدد أكبر من الترتانزستورات في الرقاقة الواحدة، مما يزيد عدد العمليات الحسابية التي يمكن للرقاقة أن تجريها، ما يعني زيادة قوة معالجة البيانات.

ومن الجدير بالذكر أن آخر إنجاز، قد تمثّل في صناعة ترانزستور بعرض 14 نانوميتر، لتتصاعد بعد ذلك الشكوك حول عدم إمكانية توفيرمعالجات من السيلكون بحجم أصغر، بناءً على فيزيائية حجم الذرة و الحجم شديد الصغر الذي نتحدث عنه.

 

المصدر