“صن رووف”: مشروع من “جوجل” للمساعدة في استخدام الطاقة الشمسية

أطلقت “جوجل” يوم الاثنين الماضي مشروعًا جديدًا يحمل اسم “صن رووف” Project Sunroof، ويُوفر محركًا للبحث على الإنترنت يُتيح لأصحاب المنازل والبنايات استكشاف إمكانية اتجاههم إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية بدلًا من المصادر التقليدية للكهرباء، وتكشف مقدار المال الذي يُمكنهم توفيره.

ويتطلب استخدام الأداة إدخال عنوان البناية؛ لحساب مقدار الطاقة الشمسية التي تصل للسطح على مدار العام، مع الأخذ في الحسبان عدة عوامل مثل اتجاه السقف، وأنماط الطقس المحلية، والظلال الناجمة عن الأشجار والمباني المحيطة، ومن خلال إضافة المستخدم لفاتورة الكهرباء، تُظهِر النتائج المبلغ الذي يُمكنه توفيره، كما تُتيح الاتصال بشركات محلية لمُستلزمات الطاقة الشمسية.

ويستفيد “صن رووف” من إمكانات جوجل” في الخرائط والذكاء الاصطناعي، ويستخدم خرائط جوية عالية الجودة كالتي يستخدمها برنامج “جوجل إيرث”. وتتوافر الأداة حاليًا في مدينة بوسطن، ومدينتي سان فرانسيسكو وفرينسو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقال خبير الاستثمار في الطاقة المتجددة في “جوجل”، جويل كونكلينج: “يبحث الأشخاص في (جوجل) طيلة الوقت ليعرفوا عن الطاقة الشمسية، لكن ستزيد الفائدة إذا ما أمكنهم معرفة ملائمة سقفهم لها على نحوٍ جيد”.

وتُعد الطاقة الشمسية مصدر الطاقة المُتجددة الأسرع نموًا في الولايات المتحدة، وتُشكل بالإضافة إلى طاقة الرياح ثلثيّ حجم نمو الطاقة المتجددة في البلاد، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

ويُدافع مناصرو استخدام الطاقة الشمسية عن مزاياها التي تتضمن عدم حاجتها إلى التوربينات بعكس المصادر الأخرى للكهرباء مثل الطاقة المائية والضوئية، ما يجعلها بديلًا نظيفًا وأقل حاجة للصيانة، ومُنخفض التكلفة باستثناء الاستثمار الأولي في الألواح الشمسية.

وفي الوقت نفسه، تُعاني من عيوب منها الاعتماد أساسًا على الشمس التي تخضع لتغيرات بسبب الغبار والغيوم وظروف الطقس واختلاف موضع الأرض بالنسبة للشمس. وعلى الرغم من توافر أشعة الشمس مجانًا، إلا أن مقدار الطاقة الناتجة مٌقارنة بتكلفة التكنولوجيا المُستخدمة يجعلها أكثر كلفة مُقابل المصادر الشائعة للطاقة.

ويُعد مشروع “صن رووف” أحدث إسهامات “جوجل” في مجال الطاقة المُتجددة عمومًا، والطاقة الشمسية بشكلٍ خاص. واستثمرت  الشركة عشرات الملايين من الدولارات في محطة ضخمة للطاقة الشمسية في جنوب أفريقيا، وفي شركة “سولار سيتي” في كاليفورنيا ومشروعات أخرى.

ولا يخلو مشروع “صن رووف” من تحقيق “جوجل” للأرباح؛ فتُخطط لاحقًا للتوصية بشركات محلية تُوفر خدمات الطاقة الشمسية مُقابل دفعها رسوم. وقال كونكلينج: “نرغب أن يفهم الناس إمكانات الطاقة الشمسية، لكن يُمكننا أيضًا جني بعض المال من ذلك”.

ويُعرف الفيديو التالي بمشروع “صن رووف” الجديد: