طائرات بدون طيار لتوصيل الأدوية ومساعدة المجتمعات الريفية في مملكة بوتان

بوتان بلد ريفي صغير ولكنه على ما يبدو رائد في مجال استخدام الطائرات بدون طيار (Drones) ذات التقنية العالية في نظام الرعاية الصحية الخاص به.

تقع مملكة بوتان في جبال الهيمالايا بين الهند والصين، حيث يبلغ عدد سكانها 740,000 نسمة فقط منتشرون في أنحاء تلالها المنحدرة وأوديتها العميقة. تكافح حكومتها لتوفير الأدوية الحيوية للمواطنين، حيث أن الطرق والجسور البسيطة تجعل بعض أجزاء من البلاد لا يمكن الوصول إليها باستخدام المركبات.

لكن البلاد الآن في صدد استخدام نهج جديد يمكن أن يكون له تأثير كبير في جميع أنحاء المنطقة: استخدام طائرات الهليكوبتر المصغرة بدون طيار لتوصيل الأدوية إلى الأماكن التي لا يمكن الوصول إليها بالسيارة.

قال رئيس وزراء بوتان تشيرينغ توبغاي أنه وبالإضافة إلى توصيل الأدوية الأساسية، فإن هذه الطائرات يمكنها أن تلتقط أيضا عينات الدم والبول وغيرها من العينات من المناطق الريفية لكي يتم تحليلها في في المستشفيات.

ووفقا لشركة (Matternet) الأمريكية المصنعة للطائرات فإن الطائرات بدون طيار لا تتطلب “بنية تحتية ضخمة” مثل الطرق والتي يمكن أن تكلف مليون دولار  لكل 2 كيلومتر. وحسب قول الشركة فإن تكلفة الطائرات لدينا هي عُشر كلفة السيارات وغيرها من المركبات التقليدية، كما أن الطائرات بإمكانها الوصول إلى المواقع التي يصعب الوصول اليها فهي صغيرة جداً ولا تحتاج إلى مكان كبير للهبوط أو الإقلاع. كما “يمكننا كذلك نشر وتعديل مسارات الطيران حسب الحاجة لذلك فهي بنية تحتية فائقة المرونة تتكيف مع الاحتياجات.”

المصدر