طائرات بدون طيار لمكافحة الملاريا في ماليزيا والفلبين

لا تقتصر آثار إزالة الغابات على تغيير الظروف البيئية فحسب، بل وتسهّل انتشار الأمراض كذلك مما دعا الباحثين في ماليزيا والفلبين إلى استخدام الطائرات دون طيّار لتعقّب هذه مثل هذه التغيرات ضمن الخطط الرامية إلى الحد من انتشار الملاريا.

عادة ما يستقي العلماء معلوماتهم من صور الأقمار الصناعية غير أنّ كثافة الغيوم في تلك المنطقة الإستوائية تحول دون الحصول على صور حديثة، لذا لجأ الباحثون إلى استخدام الطائرات دون طيار لاستخدام البيانات في رسم نموذج يوضح انتشار المرض وتقدير مدى تأثيره مما يتيح إنشاء منظومة تحذيرية مبكرة.

بدأ الباحثون مشروعهم في ديسمبر/كانون أول من العام الماضي و استمروا حتى مايو/أيّار من هذا العام حيث استخدموا الطائرات دون طيّار في جمع البيانات من منطقة ساباها  وماليزيا و بلالوان والفلبين.

ومن الجدير بالذكر ان 20% من رحلات الطيران لهذه الطائرات لم تفلح في جمع بيانات مفيدة نظراً للظروف الطبيعية مثل الرياح القوية و الأمطارأو حدوث عطب ما في البطارية.

المصدر