طائرات من دون طيار للمراقبة الأمنية في “واحة دبي للسيليكون”

تبدأ “سلطة واحة دبي للسيليكون” استخدام الطائرات من دون طيار للمراقبة الأمنية في الهيئة التي تُمثل منطقة حرة تكنولوجية. ويُمكن للطائرات المزودة بكاميرات عالية الدقة ومُكبر للصوت شديد الحساسية تسجيل الصوت والصورة مباشرةً، والتقاط صور ثابتة وواضحة للمشاهد الجارية.

وتلتزم الواحة باللوائح استخدام طائرات “التحكم عن بعد” التي وضعتها “هيئة دبي للطيران المدني”. ويُشرف على تشغيل الطائرات من دون طيار فريق مُعتمد للدوريات الأمنية مُجهز بنظام شبكة “تترا” لمواصفات أجهزة اللاسلكي، الذي يسمح بالتواصل المُشفر بين الأجهزة عبر الرسائل النصية، وإجراء المكالمات، وتحديد مواقع الأجهزة من خلال نظام تحديد مواقع الجغرافية العالمي.

وأشار نائب رئيس العمليات والخدمات في “سلطة واحة دبي للسيليكون”، المهندس خليل عودة شعلان، إلى دور الطائرات من دون طيار في تعزيز قدرات الاستجابة لدى فريق الأمن، وتسهيل مراقبة المرافق، ولفت إلى إجراء أبحاث شاملة قبل استخدام الطائرات من دون طيار بغرض ضمان خصوصية المباني السكنية والتجارية القريبة.

وقال شعلان أن “واحة دبي للسيليكون” تستخدم حاليًا طائرة واحدة تتجول حول مرافقها، وتعتزم إضافة أربع طائرات أخرى مع نهاية العام الحالي، بحسب ما نشرت “وكالة أنباء الإمارات”.

وقال مدير إدارة المقاييس والنظم في “هيئة دبي للطيران المدني”، خالد العارف: “كانت لدينا رؤية بالاستفادة من تلك الطائرات كأدوات مفيدة لمجتمع إمارة دبي. يحتل أمن وسلامة المجال الجوي أهمية قصوى بالنسبة إلينا، ويُمكن لاستخدام الطائرات بدون طيار والاستفادة من الدعم الذي توفره تقديم ميزة كبيرة في سلامة الأجواء وحماية العامة”.