على هامش “القمة العالمية للحكومات”: افتتاح “متحف المستقبل” حول الذكاء الاصطناعي والروبوتات

افتتح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اليوم الأحد “متحف المستقبل” ضمن الفعاليات المُصاحبة للقمة العالمية للحكومات، التي تُعقد في دبي من الثامن والعاشر من شهر فبراير/شباط الجاري تحت شعار “استشراف حكومات المستقبل”.

ويُركز “متحف المستقبل”، الذي تنظمه “مؤسسة دبي لمتحف المستقبل”، على استشراف مستقبل قطاع الروبوتات والذكاء الاصطناعي وتأثيره على حياة الإنسان؛ باعتباره أحد أهم القطاعات الحيوية المستقبلية التي ستمتد تأثيراتها إلى الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات. كما يُقدم المتحف لزواره تجربة تفاعلية من خلال محاولة استكشاف مستقبل القطاع.

ويتناول “متحف المستقبل” ثلاثة موضوعات رئيسية؛ يتطرق أولها إلى أثر الروبوتات والذكاء الاصطناعي في تحسين حياة الإنسان وقدراته البدنية والذهنية، ويتناول أسئلةً مثل: هل ستستبدل عضلة قلبك إذا كان ذلك سيسمح لك بالعيش لفترة أطول؟ وهل ستقبل إضافة أجزاء روبوتية لأطفالك لتحسين أدائهم الدراسي؟

ويعرض المتحف تكنولوجيا “الرُكب الجديدة” NewKnees المستقبلية التي ستمنح مستخدمها قدرات خارقة للقفز والركض، وتكنولوجيا “جيكو تيبس” GeckoTips لتسلق الجدران دون التعرض لخطر السقوط. كما يُقدم “آي شير” EyeShare التي تُطور طريقة استخدام مواقع الإعلام الاجتماعي، وتسمح للمستخدمين برؤية ما يُشاهده أصدقاؤهم في هذه المواقع في الوقت نفسه.

ويطرح الموضوع الثاني أسئلةً مثل الشعور حيال رعاية الروبوتات لكبار السن، واحتمالات تطور علاقة الإنسان بالروبوتات لتوازي العلاقات الإنسانية. ويعرض المتحف تقنيات مستقبلية مثل “دريم ستريم” DreamStream التي تُتيح للإنسان تصميم أحلامه ومشاركتها مع الآخرين، و”مود فيو” MoodView التي تسمح بقراءة أفكار الآخرين وحالتهم المزاجية وتُقدم النصائح الفورية بناءً على تحليلها.

ويُضاف إلى ذلك إلى تكنولوجيا تُحقق لملايين الأشخاص حلم الانفصال التام عن كل ما يُزعجهم والتمتع بلحظات من السكون التام عبر فصل الإشارات العصبية الواردة إلى الدماغ مؤقتًا. ويعرض المتحف لتقنية “أوتو لينجوا” AutoLingua لتيسير تعلم اللغات، وهي سماعة ذكية تُمكن مستخدمها من تعلم اللغات بطريقة تفاعلية ومرنة وتُوفر الترجمة الفورية.

ويبحث الموضوع الثالث من “متحف المستقبل” في مدى تأثير تطور تقنيات الذكاء الاصطناعي على عمليات الإدارة واتخاذ القرار، ويطرح أسئلة حول مدى الثقة بأنظمة الذكاء الاصطناعي لإدارة الأموال واختيار المسار المهني.

وشكل “متحف المستقبل” أحد أهم الفعاليات المُصاحبة للقمة العالمية للحكومات، أو القمة الحكومية سابقًا. ويتميز المتحف هذا العام بتصاميمه الداخلية ذات الطابع المستقبلي، وسيعتمد في تطوير محتواه على تحليل البيانات حول تفاعل الزوار. ويُفتتح المتحف أمام الجمهور خلال انعقاد “القمة العالمية للحكومات” في الفترة المسائية من الساعة السادسة وحتى الثامنة مساءً. ويُمكن للراغبين التسجيل عبر موقع المتحف على الإنترنت museumofthefuture.ae.